الإثنين 15 يوليو 2024

الحلقه السادسه

امل جديد

موقع كل الايام

البارت السادس  
بعتذرلك جدا افتكرتك وحده تانيه. 
البنت هزت رأسها بتفهم وهو وقف بيبص قدامه بحزن. 
أنت يابنى حرام عليك تعبتنى معاك. 
قالها سيف وهو بيحاول ياخد نفسه وبينهت فابتسم تيم وقال بحزن 
معلش يا صاحبى تعبتك. 
ممكن افهم كنت بتجرى ليه زى المچنون كده!! 
بص حوليه ورجع بص لسيف بحزن 
كانت هنا أنا شوفتها يا سيف. 
سيف إيده على جبينه بيأس وقال 
والله العظيم البنت ديه هتخليك مچنون قريب. 
ضحك 
خلاص بقاا تعال علشان اعزمك بعد الجرى ده. 
سيف رفع رأسه وكان هيرد بس لمح واحده واقفة عند البحر نفس المواصفات إللى كان بيحكيله عنها تيم..فضل شوية متنح ورجع بص لتيم وقال بهدوء 



تيم بص البنت إللى واقفة عند البحر ديه نفس المواصفات إللى حكيتلي عنها. 
الټفت وبص بفرحة واشتياق كان قلبه بيدق بسرعة كبيرة عنيه لمعت بحب شاف طيف بنت واقفة بتبص للبحر شعرها بيطير مع نسمات الهواء الجميلة ساب سيف وبقا يقرب منها ببطئ أخد نفس وقال بحب 
ام النظارات 
عم السكوت فى المكان حست بيه بمجرد ما سمعت صوته نفس الصوت إللى بقالها كتير مستنيه تسمعه نفس الإسم إللى كان بيناديها بيه قلبها بقا يدق پعنف معقولة هو معقولة لسه فاكرها لحد دلوقتى ابتسمت بهدوء وأخدت نفس عميق كمحاولة إنها تسيطر على نفسها الټفت وبصتله ابتسمت إبتسامة جميلة تشبه لها اتغير اووى عن آخر مرة شافته فيها عنيها لمعت بفرحة كبيرة اول ما شافته واقف على رجليه روحها كانت بطير كأنها فراشة. 


لسه فاكراني 
قالها تيم وهو حاطط إيده فى شعره بحيرة وتوتر فابتسمت وقالت 
معقولة انساك!! 
ابتسم ومقدرش يخفى فرحته كان حاسس إنه قلبه بيرقص من الفرحة بمجرد ما شافها فى مشاعر جواه متلخبطة مش قادر يفسرها! وقفوا للحظات بيبصوا لبعض بنظرات هما نفسهم مش عارفين يفسروها محدش فيهم اتكلم بس عنيهم قالت حاجات كتير قرب ووقف قدامها مدلها إيده وقال بتوتر 
مبسوط إنى شوفتك. 
ابتسمت وحطت إيدها فى إيده وقالت بمرح 
وأنا كمان مبسوطة اووى إني شوفتك تانى وخصوصا وأنت واقف على رجليك ومعافه تماما 
طيب لو مش مشغولة ممكن نقعد فى أى مكان قريب ونتكلم 
هزت رأسها بالموافقة 
اوك معنديش مانع. 
اتفقنا يلاه بينا. 
بص حوليه ملقاش سيف استغرب ثوانى وجتله رسالة على الموبيل 
شكلك لقيت إللى بتدور عليها هسيبك معاها وهستناك فى الفندق. 
ابتسم وأخد ريم ومشيوا. 
بعد وقت كانوا قاعدين فى مطعم من مطاعم اسكندرية. 
حطت كف إيدها تحت دقنها وقالت بتساؤل 
قولى بقا أنت إيه إللى جابك هنا 
رجع بضهره لوراء وقال بهدوء 
جيت أخلص شوية شغل واغير جو أنت بقا إيه إللى جابك هنا 
ابتسمت 
عندنا موتمر هيتعمل هنا بنجهزله. 
طيب أنت بتشتغلى فين دلوقتى وكنت فين طول الفترة الفاتت 
اتنهدت 
بعد ما اتنقلت من المستشفى إللى كنت بشتغل فيها فى القاهرة حصلت شوية مشاكل وقتها بابا قرر يأخذنا ويسافر المانيا نقعد فترة هناك ونرجع تانى بس... 
ضحكت ورجعت تكمل 
بس هو حب المكان هناك وقرر يستقر فيه وعلشان كده أنا كمان قررت اشتغل هناك بس رجعت مصر من أسبوع علشان احضر للموتمر ده وبعدها هرجع تانى القاهرة لأنه أهلى قرروا يرجعوا يستقروا فى مصر. 
بصلها وقال بحزن 
طيب ممكن افهم أنت ليه بطلتي تكلميني 
كان ڠصب عنى ولله حصلت حاډثة كبيرة ووقتها اضطرينا ننزل بنفسنا مكان الحاډثة ونحاول ننفذ الناس ووقتها بسبب التوتر فونى وقع منى دورت عليه يومها وملقتهوش وللاسف ناس كتير معرفتش اتواصل معاهم تانى مش بس أنت. 
خلاص مش مهم إللى فات المهم إنى شوفتك تانى وديه اهم حاجة عندى. 
ابتسمت وبصت الناحية التانيه بخجل فابتسم ومسك إيدها 
شكرا يا ريم. 
بصتله باستغراب وضيقت حواجبها 
شكرا على إيه 
اتنهد وقال بامتنان 
على كل حاجة حلوة عملتيها معايا وكلامك إللى منستهوش لحظة وقت ما كنت بتعالج لحد ما وصلت إللى أنا فيه دلوقتى. 
بس أنا معملتش حاجة يا تيم ده واجبى وبس. 
فضلوا ساكتين لدقايق مش عارفين يفتحوا كلام مع بعض كانت هى بتبص للبحر كمحاولة