الأحد 23 يونيو 2024

من الحلقه الاولى الى الحلقه الخامسه

شد عصب

موقع كل الايام

بضيق قائله پحقد
شكلها



 

بت حربايه وسهنه ومسهوكه كيف أمها وعرفت تتلاعب بعقل الراچل الخرفان وچري وراها وچابها لإهنه بس بعينها توصل للى هى عاوزاه وقبل بس ما تفكر تضحك على عقله لازمن أخليها تغور من إهنه مطروده وملعونه كيف أمها قبل إكده.



بينما بغرفة سلوان
كانت نائمه ترى نفسها طفله للتو عادت من المدرسهألقت حقيبتها أرضا بمجرد أن دخلت الى الشقه وجلست على أحد مقاعد الردهه بإرهاق رأتها والداتها إبتسمت لها وإنحنت تحمل تلك الحقيبه قائله
كده بترمي شنطتك عالارض مش دي المدرسه اللى كان نفسك تروحيها.


ردت بتذمر طفولي 
لاء يا ماما انا خلاص رجعت فى كلامي مش عاوزه أروح للمدرسه تاني أنا بكره الصحيان بدري كمان المدرسين اللى فى المدرسه بيقعدوا يزعقوا لينا طول الوقت.
ضحكت والداتها قائله 
طب يلا قومى أدخلى الحمام أتوضي عشان تصلى زمان بابا راچع عشان نتغدا مع بعض.


إبتسمت سلوان ونهضت لكن خلعت حذائها أثناء سيرها وتركته قائله. أنا هقول لبابا إنى مبقتش أحب المدرسه وعاوزه أروح اشتغل معاه.
إبتسمت والداتها 
وهى تنحنى تحمل حذائها
تجري خلفها قائله وانا هقول ل بابا 
سلوان بتزهق وبتمل بسرعهواخده عالانتخه والدلع...وعاوزه تنام طول الوجت كيف الدبه.
تبسمت سلوان بخيالها الذى عاد بها لذكريات الطفوله القليله والبعيده. 
.... 
بينما مؤنس ظل يتأملها بشوق وضنين لكن يبدوا أن الضوء بدأ يزعج سلوان او ربما حان وقت إستيقاظها تمطئت بيديها قبل ان تفتح عينيها إبتسم مؤنس فعلا سلوان ورثت الكثير من مسك 
حتى بعض الأفعال البسيطه بسمة مسك وهى نائمهكذالك كانت تفعل ذالك سابقا حين كانت تصحوا من النوم وبالأخص بأيام الدراسه كانت لا تود النهوض من النوم ولا الذهاب الى المدرسه فتحت سلوان عينيها حين سمعت صوت مؤنس يقول بموده 
مساء الخير يا خد الچميل السمس خلاص غابت.
للحظه شعرت سلوان بالتوجس ونهضت جالسه على الفراش تنظر نحو باب الغرفه ثم الى تلك الخادمه التى بالغرفه ثم قالت 
إنت إزاي دخلت للاوضه.
إبتسم مؤنس ونظر للخادمه قائلا. 
حطي الصنيه اللى بيدك عيندك وروحي شوفى شغلك.
فعلت الخادمه مثلما أمرها مؤنس وتوجهت نحو باب الغرفه لكن فعلت مثلما قال لها مؤنس 
إقفلي باب الاوضه وراك.
نظرت سلوان الى باب الغرفه الذى أغلقته الخادمه ثم الى مؤنس الذى جلس على طرف الفراش قريب منها يبتسم على ذالك التوجس الواضح على وجهها 
قائلا 
الدار فيها رچاله وميصحش تشوف شعر خد الجميل الغجري.
وضعت سلوان يديها على رأسها تضم خصلات شعرها بين يديها وقامت ببرمها ولفها كعكه عشوائيه.
إبتسم مؤنس قائلا 
نورت دار چدك يا خد الچميل كنت فى إنتظارك.
إستغربت سلوان قائله 
مش فاهمه قصدك يعنى ايه كنت فى إنتظاري.
برر مؤنس قوله 
كان جلبي حاسس إنك هتچي لإهنه وهشوفك قبل ما أسلم أمانتي وأرحل وألحق باللى سبقوني.
تهكمت سلوان قائله 
بجد! 
كنت حاسس إنك هتشوفنى غريبه مع أن مفيش مره سألت عنيمش يمكن كنت موتت زى ماماوخاب إحساسك ده.
رد مؤنس سريعا بلهفه
بعيد الشړ عنك ربنا يطول بعمركأنا عارف إنك واخده على خاطرك مينيبس يمكن كنت غفلان وربنا رايد قبل ما ارحل يزيح عني الغفله دي.
تهكمت سلوان قائله باستغراب
كنت غفلان لاكتر من تلاتين سنهتعرف أنا ليه جيت لهنا دلوقتيأنا صحيح كنت جايه عشان ازور قبر مامابس كمان كان فى عندي سؤال نفسي تجاوبني عليه.
شعر مؤنس بندم قائلا
وأيه هو سؤالك يا خد الچميل.
تهكمت سلوان قائله
برضوا بتقولخد الچميل
إسمي سلوان.
إبتسم مؤنس..بينما أكملت سلوان حديثها بسؤال
ليه وافقت بابا زمان لما طلب منك إن ماما ټندفن هنا مع إنك كنت ڠضبان عليها وعمرك ما رديت على رساله بعتتها لكحتى يمكن مقريتش الرسايل دى وقطعتها أو حتى حرقتها.
شعر مؤنس كأن سلوان بيدها سکين وقطعت قلبه هو مازال حياتدمعت عينيه وصمت.
إستغربت سلوان تلك الدموع التى رأتها بعين مؤنسثم قالت
ليه مش بترد علياليه سمحت إن ماما ټندفن هنا.
رد مؤنس سريعا وأخفى أنه وافق على إستقبال جثمان مسك حتى دون ان يعرف أن هذه وصيتهاأنه اراد إستردادها وبقاؤها جواره حتى لو كانت متوفاه رغم أن ذالك آخر ما أراده لمحتى لم يكن يريده نهائيا لكن يود أن يشعر بها عادت قريبه منه لكن قال 
عشان دى كانت أمنيتها الأخيره مني...والمثل بيجول 
القپر مش بيرد حد.
سالت دموع سلوان هى الأخري وندمت لما سألته وسخرت من جواب
مؤنس القاسې بنظرها قائله 
فعلا القپر مش بيرد



 

حد هو ده جوابك بكده يبقى وجودي هنا إنتهي يا..... يا حج مؤنس كويس إنى لحقت أبدل تذكرة القطر بغيرها شكرا على إستضافتك ليا الكام ساعه اللى فاتوا هنا فى دارك.
قالت سلوان هذا ونهضت من فوق الفراش 
وأخذت ذالك الوشاح الذى كان على أحد المقاعد وقامت بلفه حول رأسها وبحثت بعينها بأرضية الغرفه حتى عثرت على مكان حذائها ذهبت بإتجاهه وكادت تضع قدميها به لكن نهض مؤنس سريعا وتوجه نحوها وجذبها بقوه عليه يضمها بين يديه بشوق وحنين وضنين 



كل تلك المشاعر بقلبه.
يديه كانت قويه رغم كبر عمره شعرت سلوان بأنه يكاد يكسر عظامها حتى حين ضعفت يديه حولها شعرت كأنه يستند عليها عادت برأسها للخلف ونظرت لوجهه رات خطوط تلك الدموع التى تسيل بين تجاعيد وجهه رجف قلبها بلا شعور منها رفعت يديها وضعتهم على وجنتيه تزيل تلك الدموع إبتسم لها مؤنس وضمھا مره أخري لكن بحنان كذالك هى لفت يديها وعانقته ثم قبلت إحدى وجنتيه قائله 


ماما
زمان قالتلى إنك كنت حنين عليهاليه قلبك قسي عليها.
رد مؤنس بلوعة قلب 
كان قدر مرسوم عالجبين. 
....... 
ليلا بالمشفى
بإلأستقبال
كان هنالك زحام وشجار قوي 
وصل صوته الى غرفة جواد 
نهض سريعا وتوجه ناحية الإستقبال 


تفاجئ بوقوف إيلاف بالمكان 
لكن توجه ناحية أحد اللذين يفتعلون الشجار وتحدث معه بجسار 
فى أيه المفروض دى مشتشفى مش شارع عشان تتخانقوا بالشكل ده.
رد أحد الشباب ينظر له بإستعطاف ثم قال 
أمي عيانه والدكتور اللى كشف عليها جال لازمها جلسات إستنشاق أكسچين وجينا هنا الإستقبال بيجول لينامفيش ليها مكانوإحنا منجدرش على مصاريف مستشفى خاصهنسيبها ټموت.
رد جواد قائلا
لاءبس لو إنت هدفك صحة والداتك بصحيح مكنتش هتفتعل الشړ وتعمل الجلبه دى كلها وفين الست والداتك دي.
رد الشباب
أمى أهى جاعده عالكرسي مش جادره تاخد نفسها.
نظر جواد نحو مكان إشارة الشاب ورأى سيده تقترب من الخمسون فعلا تبدوا مريضهفنظر الى موظف الاستقبال قائلا
بسرعه الحجه تدخل الأستقبال وتعملوا لها جلسة إستنشاق.
اومأ له الموظف رأسه بخزيبينما إبتسم الفتى لجواد وذهب يساعد والداته على النهوض ثم ذهب معهاوإنفض التجمع لكن ما هى الأ ثوانى قبل ان 
يدخل شاب آخر يبدوا عليه أنه متكسع وهو يشهر سلاح أبيض كبير 
يسب بألفاظ سوقيه بذيئه وتهجم على أحد الموظفين وكاد يضربه بالسلاح الذى بيده لولا ان عاد للخلف قبل ان يصيبه السلاح لكن ذالك المتسكع لم يهاب وشعر بإنشراح وهو يري تجنب الجميع من أمامه ثم نظر الى جواد قائلا. إنت يا حلو يا ابو بلطوا أبيض جولي
فين أجزخانة المستشفى معايا روشته وعاوز أصرفها حالا.
رد جواد بجساره 
نزل السافوريا اللى فى إيدك دي 
وروشتة أيه اللى معاك دي وبعدين
صيدلية المستشفى قافلهروح إصرف الروشته من أى صيدليه بره.
نظر المتسكع ل جواد پغضب وأقترب منه يهدده بالسلاحلكن جواد أبدى الجساره مما جعل المتسكع يهابهفنظر ناحية إيلاف كاد يقترب منها وهو يقرب السکين من وجهها قائلا بټهديد
إفتحلى أجزخانة المستشفى أخد منها الدوا الل فى الروشته ولا هفسخ لك الحلوه دى نصين
تعصب جواد وإقترب منه قائلا
زى ما توقعت إنت شارب مخډرات ومش فى وعييك بلاش تضر نفسك أكتر من إكده ونزل السافوريا اللى معاكبدل ما تزود جرايمك.
بينما إيلاف شعرت بړعب بسبب إقتراب ذالك المتسكع منها وهو يشهر سلاحھ وكاد ينفذ تهديده ويضربها بالسلاح لولا أن تلقى الضربه عنها جواد الذى طعنه المتسكع بالسلاح بمعصم يده لكن جواد كان اقوى منه وقام بوضع يده وضغط على العرق النابض بعنقه بقوه افقدته وعيه بلحظه تردى أرضا وسقط من يده السلاح امام أقدام إيلاف التى ترتجف ړعبا.
نظر لها جواد ثم نظر الى أحد العاملين بالمشفى قائلا بحسم 
شيلوا الحيوان ده قيدوه فى سرير وأطلبلى البوليس وكمان عاوز أفراد امن المستشفى عندي فى مكتب حالا بسبب التسيب كان ممكن يحصل مجزره فى المستشفى إزاي يسمحوا لمتسكع زى ده يدخل اساسا من باب المستشفى ولا دخل هما نايمين.
أوما له الموظف برأسهبينما إيلاف مازالت تقف مكانها متسمرهلاول مره بحياتها تشعر أنها كانت أمام مۏت محقق على يد متكسع ېتهجم على المشفىإقترب منها جواد سائلا
إيلاف إنت بخير.
هزت إيلاف راسها ب لا صامته ثم نظرت الى يده الذى يضعها فوق معصم يده الذى ېنزف بغزاره فاقت من



 

ذالك الذهول وقالت بلهفه
إيدك پتنزف خليني أخيطلك الچرح.
إبتسم جواد قائلا
تمامبس أتمني إيدك مترتعش وإنت بتخيطى لى الچرح.
شعرت إيلاف بحرج وفهمت تلميحه ثم قالت
لو معندكش ثقه فيا تقدر تخلي أى دكتور تانى فى المستشفى يخيط إيدك.



إبتسم جواد قائلا
أنا واثق فيك يا إيلافخلينا نروح مكتب.
بعد قليل إنتهت إيلاف من تقطيب يد جوادالذى إبتسم قائلا
ممتاز شوفتى إيدك مرتعشتش.
قبل أن ترد إيلاف دخل ناصف بلهفه مصطنعه أيه اللى حصل يا دكاترهانا كنت بمر على بعض المرضى و...


قاطعه جواد قائلا بسخريه
اللى حصل حصل يا دكتورعالعموم انا بلغت البوليس يحقق فى اللى حصل وكل اللى إتسبب فى التسيب ده هيتحول للتحقيق من أول أمن المستشفى لحد المتسكع اللى إتهجم عالمستشفى.
توتر ناصف قائلا
بس دى مش اول مره يحصل الھجوم ده على مستشفيات الحكومهوحذرنا منه قبل كدهوفرد الامن ماله هو كمان إنسان وعنده مسؤليات وخاېف على عمره...إنت قولت متسكع يعنى مش واعي هو بيعمل أيه.


ردت إيلاف
لاء النوعيه دى لازم التعامل معاها
بشده وكمان الامن مسؤولمفيش حاجه إسمها خاېف على عمرهالعمر واحد والرب واحدوأمن المستشفيات لازم يكون أقوى من كدهإحنا هنا أرواح ناسكان ممكن بسهوله المتسكع ده بدل ما يطعن الدكتور جواد فى إيده يطعنه فى مكان تانى طعنه خطيره والامن واقف يتفرج.
رد ناصف بحرج
فعلا لازم عقاپ للأمنهروح أنا كنت بعاين مريض وسيبته لما سمعت إن الدكتور جواد إتصاببس الحمد لله عدت على خير.
تهكم جواد قائلا بمغزى
فعلا عدت على خيرلكن واضح إن البوليس وصل يحقق فى اللى حصل كله.
إزدرد ناصف ريقه قائلا
المفروض اللى زي المتسكع ده يتعدموا فورا هستأذن انا.
غادر ناصف بينما نظرت إيلاف ل جواد قائله 
ليا عندك سؤال 
ليه لما أيدي إرتعشت يوم العمليه ما تكلمتش والليله....
لم تكمل إيلاف سؤالها حين دخل أحد افراد الشرطه نظر لها جواد قائلا 
الشرطه وصلت نتكلم فى الموضوع ده بعدين. 
...... 
البارت الجاي يوم الخميس عالمدونه
يتبع
للحكايه بقيه ... 

الثالث_عشرمن العروس 
شدعصب 
قبل وقت بنفس الليله بحوالى العاشره مساء
بمنرل القدوسي
بالغرفه التى تمكث بها سلوان 
فصلت هاتفها عن جهاز الشحن قائله
أكيد الموبايل شحن شويه مش عارفه إزاى نسيت اشحنه وأنا فى الاوتيل وطول اليوم نايمه وأكيد بابا زمانه أتصل عليا ألف مره ودلوقتي لما أكلمه هيتفتح فياوبالذات لما يعرف إنى هنا فى بيت والد ماما...
فتحت سلوان ذر فتح الهاتف وأنتظرت قليلا
حتى بدأ الهاتف يعمل لم تتفاجئ من أصوات تلك الرسائل ولا عدد المكالمات الآتيه من والداهازفرت نفسها وحسمت أمرها قائله
دلوقتي لما أتصل على بابا هفتح لى تحقيق بصراحه يحق له أنا كان المفروض أتصل عليه من بدري وأقوله إنى هآجل رجوعي للقاهره يومين مش أكترعارفه كان هيضايق منيدلوقتي مفيش قدامي غير إنى أسمع وأستحمل طريقة كلامهبس يارب يتقبل لما قوله إنى ضيفه فى بيت والد ماما.
وضعت سلوان يدها فوق ذر الإتصال ثم وضعت الهاتف على أذنها تنتظر رد والداها الذى سرعان ما رد بلهفه
سلوان إنت بخيرليه مكنتيش بتردي على إتصالي ولا الرسايل .
ردت سلوان
أنا بخير يا بابا إطمنبس موبايلى كان فاصل شحن.
هدأ قلب هاشم قليلا ثم تسأل
إزاي لغاية دلوقتيموصلتيش للبيتأوعى تقولى القطر فاتك.
إزدرت سلوان ريقها ثم قالت بترقب لرد فعل هاشم
بصراحه يا بابا أنا فعلا لسه فى الأقصر. 
تنرفز هاشم قائلا پحده 
أنا سبق وقولت مش هلتمس لك أى عذر لو إتأخرتي فى الرجوع للقاهرهبس ياتري أيه الحجه الفاضيه اللى هتقوليه بقى المره ديأتأخرت عالقطر ولا التذكره ضاعت منك.
ردت سلوان 
لاء يا بابا مفيش حجه بصراحه الحج مؤنس القدوسي والد ماما....
لم تكمل سلوان حديثها حين قاطعها هاشم بفزع قائلا 
الحج مؤنس خطڤك.
قال هاشم هذا سريعا ثم إستوعب قائلا بإستنتاج 
بس إزاي هيخطفك هو يعرف إنك فى الاقصر منين 
إنت اللى روحتى له برجليك كان عندي شك كبير إنك هتروحي له ودلوقتي إرجعي يا سلوان وإعملي حسابك انا خلاص إتراجعت ووافقت على طلب إيهاب وهتفق معاه على كل شيء والجواز هيكون فى اقرب وقت.
زفرت سلوان نفسها پغضب قائله 
بابا مالوش لازمه طريقتك دى فى الكلام إنت عمرك ما غصبت عليا حاجه هتغصب عليا أتجوز آخر شخص كنت أفكر فيه يبقى شريك حياتى وكمان أنا لسه هفضل هنا فى الاقصر يومينعشان أحضر كتب كتاب...
كتب كتاب مين ويومين أيه اللى لسه هتفضلى فيهم



 

عندك فى الأقصرولا أقولك كويس خليك عندك على ما أجهز هنا مع إيهاب لكتب كتابكم بمجرد ما ترجعي من عندك.
قال هاشم هذا بتعسف وأنهي المكالمه مع سلوان التى ألقت الهاتف فوق الفراش تزفر نفسها پغضب فوالداها لم يستمع لبقيه ما كانت ستخبره بهكذالك يبدوا أن لديه تصميم على تنفيذ وعيده له إن تأخرت فى العوده للقاهرهزفرت نفسها بداخلها سؤال لما والداها يمارس عليها هذا التعسف بالقرار لأول مره بحياتهولما إنزعج حين علم بسفرها 



لل أقصر من البدايهتعلم أنه لم يكن على صله بأحد من أهل والداتها لكن هذا ليس سبب كافيا لهذه الدرجه من الڠضب والضيق لديهتشتت عقلها بالتفكير.
بينما بالقاهرهأغلق هاشم الهاتف وقام بقذفه على الفراش پغضب قائلا بصوت حاد 


كان لازم أتوقع إن سلوان تروح لعند الحج مؤنسإزاي كنت غفلانعالعموم مستحيل أفرط فى سلوان لو وصل الآمر...
توقف هاشم عن الحديث ثم إتخذةالقرار قائلا 
أناهسافر أجيبها بنفسي.
قال هذا ثم جذب الهاتف
من فوق الفراش وقام بالإتصال وإنتظر الرد لثواني ثم قال 


لو سمحت عاوز تذكرة سفر ل الاقصر لو أمكن دلوقتي.
رد عليه 
للآسف يا أفندم فى عاصفه رمليه فى الجو والسفر الداخلي كله متوقف من إمبارح وهيستمر يومين كمان.
تعصب هاشم قائلا
تمام أنا عاوز طياره خاصه وهتحمل المسؤليه كامله.
رد عليه
متآسف يا أفندم مستحيل مفيش طيار أو شركة طيران هتخاطر وتطلق طياره فى الطقس ده.
أغلق هاشم الهاتف بعصبيهثم قام بإتصال على شخص آخر بمجرد أن رد عليه قال له آمرا
عاوزك تدبر لى طياره خاصه ومعاه طياربأي تمن هقفل دلوقتي هستنى ترد فورا.
أغلق هاشم الهاتف يزفر انفاسه پغضب ساحقإستعجبت منه دولت ومثلت الخضه قائله بإستفسار
هى سلوان جرالها حاجه مش كويسه.
نظر لها هاشم قائلا
لاءهى لسه هتفضل فى الاقصر لمدة يومين.
تنهدت دولت بتمثل الراحه قائله
الحمد لله إنها بخيرانا لما سمعتك بتتصل تطلب تذكرة سفر خۏفت عليهابس إنت ليه متعصب أوى كدهومصر إنك تسافر ليها فيها أيه لما تفضل يومين كمان فى الاقصرشابه ويمكن المكان هناك عجبها وحابه تتفسح.
نظر لها هاشم بإستهجان وكاد ان يرد علبها لولا أن صدح رنين هاتفه الذى بيدهنظر للشاشه ورد سريعا يسمع
للآسف فى عاصفه رمليه فى الجو والطيران متوقفحاولت مع شركة الطيران حتى قولت لهم انا مستعد اتحمل المسىوليه كاملهرفضوا قالوا مستحيل طيار هيقفبل يضحي بنفسه ويطلع بطياره فى الطقس اللى كله رياح وتراب.
تنرفز هاشم قائلا
تمام متشكربس حاول مره تانيه حتى لو على بكره الضهر يمكن تكون العاصفه هديت شويه.
رد الآخر
تمامهحاولبس أيه اللى حصل لكل ده.
رد هاشم
سلوان سافرت الأقصر وإتقابلت مع الحج مؤنس.
إستغرب الآخر قائلا
إزايوإمتى!
انا مش قولت لك إن الحج مؤنس من كام يوم سألني عليها وقولت له معرفش عنها حاجه.
رد هاشم بقلة حيله
ده اللى حصلسلوان هي اللى راحت لهم برجليهاخاېف تكون راحت لهلاكها.
رد الآخر قائلا
بلاش تظن السوءأكيد دى زياره عابرهإنت راجل متعلم وعارف إن كڈب المنجمون ولو صدقوا.
تنهد هاشم بضيق قائلا
عارف ده كويسبس إنت عارف إن سلوان مش بس بنت الوحيده دى كمان أمانة مسكسلوان بتتصرف على حسب إحساسها معندهاش لؤم ولا خبث تعرف تتعامل بيهم مع نوايا اللى حواليها.
رد الآخر
متخافش إن شاء الله ترجع لك بخيربس إنت إهدى وبلاش عصبيتك دي.
رد هاشم
تمامبس هستني منك تقولى الطياره جاهزه للسفر.
رد الآخر
تمام هحاول مره تانيه على بكره الضهر يمكن تكون العاصفه هديت شويهيلا حاول تهدي وتسترخيتصبح على خير.
هدأ هاشم فى حديثه قليلا. 
تمام هستنى إتصالك تصبح علي خير.
أغلق هاشم الهاتف ثم ذهب وجلس على أحد المقاعد بالغرفه يحاول أن يهدأ بينما نهضت دولت من على الفراش وجلست على مقعد مجاور له تشعر بفضول وتسألت 
مين اللى كنت بتتصل عليه وفيها أيه لما سلوان تفضل فى الاقصر أيه اللى معصبك أوي كدهوليه عاوز تسافر ليهاهى مش طفله وهتوه!.
نظر هاشم لها بإستهجان 
عارف إنها مش طفله ومش هتوه بس أنا مش هطمن غير لما تبقى قدام عينيا هنا.
إبتلعت دولت طريقة رد هاشم الجافه عليها وتسألت 
اللى فهمته من كلامك عالموبايل إنك عاوز تسافر الأقصر والطيرات واقف بسبب العاصفه الرمليه 
طب ليه متسافرش فى القطر سهل تحجز فيه وأكيد مش هيتآثر بالعاصفه زى الطيران.
نهض هاشم واقفا وتوجه نحو الفراش وتمدد عليه قائلا 
أكيد متعرفيش إنى عندي



 

ديسك فى ضهري ومقدرش أتحمل قاعده فى القطر أكتر من إتناشر ساعه متواصل ده لو القطر كمان متاخرش فى الطريق.
إدعت دولت اللهفه عليه قائله. 
مكنتش أعرف إن ظهرك بيوجعك انا بس كنت بقترح عليك بسبب اللهفه والعصبيه إللى أنا شيفاها بتزيد من يوم ما سلوان سافرت من غير ما تقولك هى رايحه فين.



تثائب هاشم ووضع الهاتف على طاوله جوار الفراش يحاول السيطره على غضبه قائلا 
خلاص مش هبقى فى القلق والعصبيه دى أنا هسافر بنفسي وأرجع سلوان لهنا تاني.
إبتسمت دولت ونهضت واقفه تتحدث وهى تسير نحو الفراش 


أنا سمعتك بتقول ليها أنك وافقت على طلب إيهاب لخطوبتها... ده صحيح إيهاب هيفرح...
قاطعها هاشم قائلا بتوضيح 
ده مجرد ټهديد ل سلوان مش أكترأنا مقدرش أغصب عليها تتجوز أو تتخطب ل إيهاب دى حياتها ومقدرش أفرض عليها شئ هى مش راغبه فيهوالكلام ده سابق لآونه لما ترجع يحلها ربناطفي نور الأوضه وتصبحى على


خير.
أطفئت دولت نور الغرفه وذهبت الى الفراش وهى تتهكم بداخلها تشعر بالغيظ لكن كبتته وهى تتمدد جوار هاشم على الفراش لا تود إثارة غضبه الآن أكثر ربما بعد عودة سلوان يختلف الآمر. 
.... 
بالفندق 
سئم صالح الذى يجلس منذ وقت طويل بمكان قريب من مكان إستقبال الفندق ينتظر رؤية تلك الشبيهه بشوق لكن طال الوقت وهى لم تظهر نهض بضجر من طول الإنتظار وإتخذ قراره سيسأل بالأستقبال عنها توجه نحو مكان الإستقبال وأخرج مبلغ من المال من جيب جلبابه ووضعه على طاولة الإستقبال يوجهه نحو عامل الإستقبال مبتسم يقول 
فى نزليه إهنه فى الفندق قريبتي من بعيد وكنت عاوز اعرف هى فى أوضه نمره كام.
تسأل عامل الأستقبال قائلا 
إسمها أيه حضرتك.
إبتسم صالح قائلا بتذكر 
سلوى لاه سلو سلو آه سلوان هاشم خليل راضى.
بحث العامل عن إسمها عبر الحاسوب الموجود أمامه ثم نظر ل صالح قائلا 
هى فعلا كانت نزيله هنا فى الفندق بس للآسف هى غادرت الفندق النهارده قبل الفجر مباشرة.
صدم صالح قائلا متوكد إنها غادرت الفندق.
نظر العامل الى الحاسوب ثم أكد له ذالك قائلا 
أيوه يا أفندم ده مثبوت قدامي عالكمبيوتر.
صمت صالح يشعر بغيظ هامسا بتوعد 
إزاي فاتت علي دي إنها ممكن تمشي من هنا مكنش لازمن أستنى كتير بس الآوان لساه مفاتش يا 
بت هاشم ومسك. 
بالعوده...... 
للوقت الحالي بحوالي الثانيه والنصف صباح
خلعت إيلاف معطفها الطبي علقته خلف باب الغرفة تذكرت ما حدث الليله بالمشفى وذالك المتسكع كذالك جواد وتعامله معه دون أن يتردد أو يهابه جازف بنفسه امامهاللحظه شعرت برجفه فى قلبهافسرتها على أنها رجفه عاديهكانت شتسعر بها مع أى شخصنفضت عن رأسها شعرت ببعض الآلم بعنقها رفعت يدها وضعتها تمسد عنقها ثم زفرت نفسها تشعر بإنهاك وإرهاق تود العوده لمسكنها للنوم حتى تشعر بالراحه عدلت هندمها وأخذت حقيبة يدها وخرجت نحو باب الخروج من المشفى توقفت أمام الباب الخارجي تنظر على جانبي الطريق تنتظر إقتراب أى سيارة أجره من المكان.
بنفس الوقت رغم شعوره بآلم معصم يده لكن تحامل عليه وقاد سيارته مغادرا المشفى بسبب شعوره ببعض الخمول بسبب تناوله إحدى مسكنات الآلمأثناء خروجه من باب المشفى رأى إيلاف واقفهإقترب منها بالسياره وقام بفتح زجاج باب السياره قائلا
إتفضلى يا دكتوره اوصلك فى سكتي.
فى البدايه رفضت إيلاف ذالك قائله
متشكره لذوقك يا دكتور.
تنهد جواد قائلا 
من فضلك بلاش إعتراض يا إيلاف الوقت إتأخر وقليل لو فات من هنا تاكسيات.
رغم أن إيلاف سمعته اليوم يقول إسمها بلا لقب دكتوره يسبقه لكن شعرت بنغمه خاصه لإسمها لكن نفضت ذالك قائله 
تمام يا دكتور هركب معاك مش عشان توصلني بس لآنى عندى سؤال وإنت لسه مجاوبتش عليه.
إبتسم جواد وهى تفتح باب السياره ثم جلست بالمقعد جواره وأغلقت خلفها البابقاد السياره صامتا ينتظر أن تعيد سؤالها بالفعل تحدثت إيلاف 
على فكره غلط إنك تحمل زياده على إيدك الچرح مش صغير يعنى المفروض مكنتش تسوق العربيه.
نظر جواد ل معصم يده الملفوف بالضماد قائلا
واضح إن لسه تآثير البنج عليه عشان كده مش حاسس بأي آلم.
صمتت إيلاف لدقائق قبل أن تتنحنح سأله
مجاوبتش على سؤالي.
إدعى جواد المكر بعدم التذكر قائلا بتعمد
سؤال أيه يا... إيلاف.
نظرت له إيلاف قائله
على فكره إسمي الدكتوره إيلاف.
رد جواد بمكر
عارف بس أنا مش بحب



 

الالقاب أوي يعنى تقدري إنت كمان تقوليلى جواد من دكتور وأبقى سعيد جدامعتقدش الالقاب دليل عالاحترام بالأخص إن إحنا بينا فرق عمر صغير.
شعرت إيلاف بالحرج قائله
حتى لو كان فرق العمر بينا صغيرمعتقدش الالقاب بتكبر صاحبهابس ده الافضل يا دكتور وعالعموم انا ميفرقش معايا تقولى إيلاف أو دكتورهلآن بالاول بالآخر تعاملنا محدود مجرد زملاءوده مش سؤالىسؤالى اللى سألته لحضرتك فى مكتبك قبل البوليس ما يدخلليه لما إيدي إتهزت فى العمليه موبختنيش قدام الموجودين وقتها.



توقف جواد فجأه بالسياره ونظر نحو إيلاف التى إنخضت لوهله وهى تنظر له وقبل ان تتحدثتحدث هو
عشان نفس الموقف حصل معايا قبلكووقتها انا إضايقت من الدكتور وحسيت من نظرة زملائى ليا إنى هكون دكتور فاشل بس للآسف مع الوقت خيبت أملهمهقولك على حاجه غريبهأنا عشت سنتين فى لندن كنت بشتغل فى مستشفى كبيرهوكان فى دكتور شاطر جدا ومعروف بس فجأه مدير المستشفى رفض


إنه يدخل يعمل عمليه لمريضأنا أستغربت دهوالفضول خلاني أسأل ليه منعته من دخول أوضة العمليات رغم أنه دكتور كبير ومشهورقالى إنت جاوبت على سؤالكدكتور كبيرهو صحيح كبير طبيابس كمان بقى كبير عمريا عمره عدى الخمسه وستين سنهوالعمليه خطيره والدكتور كبر وإيده بقت تتهز وهو ماسك المشرطومجرد رعشة أيده ممكن تكلفنا حياة المړيضوقتها جات فكره إن الدكتور عندهم عامل زى 


خيل الحكومه لما بتكبر الأفضل ليها ترتاح رغم آنى فى دماغي مش مقتنع بده بس ڠصب حاولت أتغاضىوأكمل وده السبب اللى خلاني إنهى رحلة تكملة دراستي فى إنجلتراهما مش متفوقين عننا بالعكس الطب المصري أثرى العالم كله بأطباء أكفاء ورعشة الأيد صحيح ممكن تكون سبب كبير فى
حياة مريضبس فى النهايه ربنا بيسبب الاسبابزى ما بنقول 
محدش بېموت ناقص عمر إختلفت الاسباب والمۏت واحد كلها أعمار ربنا كاتبه بدليل إن الدكتور نفسه ممكن يمرض وميقدرش بعلمه يشفى نفسه او حتى يتجنب المړض يعني مش رعشة الايد هى اللى تبين إن كان الدكتور ماهر او لاء ممكن تكون الرعشه للحظه حافز إن الدكتور يتعظ بعد كده ويتجن system-code:ad:autoads]]إتكئت سلوان براسها مره أخرى على مسند المقعد قائله بشعور الإنهاك نفسيا
لاء وصلني للأوتيل محتاجه أناميمكن أما انام أحس براحه أكتر.
وافق جاويد سلوان وتركها طوال الطريق ظل صامتا
رغم فضولهلكن شعر أنها تود السکينه ألآن أكثرالى ان وصلا الى أمام الفندق.


ترجلت سلوان من السيارهكذالك جاويد الذى إقترب من مكانها قائلا
هتصل عليك المسا.
اومات سلوان رأسها بصمت ودخلت الى الفندقناحية الإستقبال مباشرة وأخذت مفتاح غرفتها لكن أثناء سيرها كادت تصتطدم بأحد الماره نظرت له بدونيه ثم إبتعدت عنها بلا حديث...


صعدت الى غرفتها حين دخلت ألقت حقيبتها ومفتاح الغرفه أرضا وألقت بجسدها فوق الفراش سرعان ما نزعت تلك النظاره عن عينيها وتركت العنان لعينيها تضخ دموع غزيره كانت تشعر انها تود الصړاخ أيضالكن فجأه تذكرة مقولة والداتها
لما تحسي إنك مبقتيش قادره تتحملي قساوة الواقع غمضي عنيك ونامي وإتخيلي شئ سعيد نفسك يحصل
بالفعل
أغمضت سلوان عينيها سرعان ما غفت يفصل عقلها قليلا.
.....
بالمشفى 
بحوالي العاشره صباح 
نظر ناصيف الى ساعة يده ونظر الى دخول جاويد الى المشفى متهكما بمرح
الدكتور اللى طلب مننا الإنضباط فى مواعيد ممارستنا للعمل جاي متأخر...ده مش يعتبر تسيبولا عشان بقيت المدير بقى.
علم جواد ان ناصيف يقول هذا بتلميح منه يظن انه هزاز او مزحجاوب عليه
أنا آخر واحد بيغادر المستشفى الفجر تقريباوأما أتأخر ساعتين أظن من حقي طالما عارف إن الوقت ده فى أكتر من دكتور مناوب يحلوا محليوإن كان على المصالح نائب المستشفى فى إيده كل الصلاحيات يقدر يتصرف فى غيابى.
شعر ناصف بالخزيووضع يده فوق كتف جواد قائلا
انا كنت بهزر إنت خدت الكلمتين جد ولا أيه.
رد جواد يعلم أنه كاذب قائلا
ما انا عارف إنك كنت بتهزر بس حبيت اوضحلك مش أكترعن إذنك ملهاش لازمه وقفتنا دىالوقت ده المرضى اولى بيه كفايه انى جاي متأخر.
ترك جواد ناصف وسار لبضع خطوات ليتوقف مره أخرى لكن هذه المره شعر بإنشراح فى قلبه حين تقابل مع إيلاف التى إبتسمت لهشعر كآن نسمه هادئه تتوغل الى فؤادهألقى عليها الصباح قائلا.
صباح الخير يا دكتورهشايفك إنت الوحيده اللى حديثى إمبارح أثر فيها وبتمارس مهمتها برحابة صدر.
إبتسمت إيلاف
بالعكس انا صحيح بقالى فتره صغيره فى المستشفى بس النهارده حاسه بنشاط مختلف فيهاختى مفيش تكدس للمرضىبسبب وجود أكتر من دكتور فى المستشفى.
إبتسم جواد قائلا.
الغربال الجديد له شده فى الأولكلها يومين بالكتير وهيرجع كل شئ زى ما كانبس هما فاكرين كدهبس انا أختلف عن غيريومبدأي هو صحة الناس اللى محتاجه لينا.
إبتسمت إيلاف قائله
ربنا يقويكهستأذن أنا عشان عندي حاله متابعه لها من يومينوتقريبا إتحسنت هروح أشوفها إن كان يستدعي بقائها او لاء.
إبتسم جواد قائلا
هو ده اللى نفسي يتغيرإن المړيض لما يخرج من المستشفى ميبقاش لسه نص شفاونخرجه عشان نقول غيره يستحق الرعايه أكتر منهنفسي يخرج من المستشفى وهو صحته كويسه وفى نفس الوقت نقدر نستقبل غيره ونقدمه العلاج المناسب.
تهكمت إيلاف قائله
ده بيحصل فى المستشفيات الخاصه بس إنما الحكومه مضبوطين بإمكانيات محدوده...عالعموم يمكن ده يتحقق ليه لاء.
إبتسم جواد يشعر بأمل حين يرى إيلاف رغم أنها غير ذالك لا تشعر شئ بإتجاهه سوا بعض الإعجاب بشخصيته كطبيب لديه نزعه إنسانيه.
أما ناصف فقد رأى وقوف جواد وإيلاف تهكم ساخرا مش فاضي توقف معايا دقيقتين وهاخد من وقت المرضى إنما تقف الدكتوره الجديده عادي مش هضيع وقتك الثمين...وماله يا سيادة المدير الجديد.
..... 
مساء 
بالفندق 
كانت تسير بطريق يكسوه ضباب أسود بكثافه شديده يشبه دخان الحريق بالكاد ترى خطوه واحده منها فجأه من بين ذالك الضباب خرجت تلك المرأه التى قابلتها قبل الظهر إرتعبت منه وعادت خطوات للخلف لكن المرأه كانت تقترب منها بخطوات سريعه شعرت كأنها تتحرك بلا قدمين توجست ړعبا وكادت 
شعرت كأنها جمرة ڼار على عنقها كادت ټخنقها لولا أن إنقشع جزء من ذالك الضباب وإقترب جلال منها ونزع يد تلك المرأه التى إرتعبت حين رأت جلال وتلاشت مع



 

ذالك الضباب وحل نور الشمس نظرت سلوان ل جلال وبلا شعور منها

لولا أن 
أستيقظت على صوت رنين هاتفها الذى أفزعها. 
.... 
بمنزل القدوسي
نظرت مسك الى تلك الساعه المعلقه على الحائط ثم نظرت ل صفيه قائله بضيق 



الساعه بقت سبعه المغرب وجدي من وجت ما خرج مع قليلة الربايه مرجعش للدار وزمان جاويد على وصول ولو جه وملجاش چدي فى إنتظاره هيفكر إن ده قلة ذوق منيه.
تنهدت صفيه بضيق قائله 
فعلا من وجت ما خرج مع بت مسك وهو معاوديش للدار حتى وجت الغدا وزمان جاويد على وصول أنا بحمد ربنا إنه آجل ميعاده الصبح ولا كان شاف طريجة مقصوفة الرجبه دي كيف أمها زمان كانت إكده عيندبها كبر وغرور كأن مفبش فى جمالها...بالك لو جاوي. كان جه وشاف طريجة البت الجبيحه دى يمكن كان ضربها قلمين فوقها.


ردت مسك 
او الله أعلم يمكن كانت عچبته ما اهو الصنف اللى زى البت دى بيلاقى اللى يمرعه.
ردت صفيه 
عيندك حق بس مش الصنف ده اللى يعجب جاويد ويبص لها سيبك من التفكير فيها أنا هتصل على بوك وأسأله فين چدك لا يكون عقله راح منيه وناسي ميعاد جاويد


و...
صمتت صفيه فجأه حين سمعت صوت مؤنس يقول بإيحاء وإستهزاء 
لاه لسه فيا عقل وبفتكر زين ومش ناسي ميعاد جاويد وأها انا جيت وإتجابلت إمعاه على باب الدار. 
البارت الجاي يوم السبت
ومواعيد الروايه 
الأحد والثلاثاء والخميس عالمدونه وبعدها بيومين عالوتباد والجروب. 
يتبع 
للحكايه بقيه 
... 
شد عصب ل سعاد محمد سلامه 
من الفصل الحادي عشر الى الخامس عشر

الفصل العاشرعلى باب الدار 
شدعصب
بنفس الطريق على مشارف البلده 
بالسياره 
طلبت سلوان من جاويد التوقف بالسياره.
توقف جاويد ونظر لها متسألا. 
ليه عاوزه نوقف هنا أيه غيرتي رأيك ومش هتروحي لبيت جدك.
لم تستسيغ سلوان كلمةجدك وتهكمت قائله 
جدي قصدك الحج مؤنس لاء مغيرتش رأيي مبقاش فى وقت ودى آخر فرصه أنا هنزل هنا وأكمل بقية الطريق مشي على رجليا بيت الحج مؤنس مش بعيد من هنا كمان لو لقيت نفسي هتوه هسأل. 
حاول جاويد أن يقنعها بأن يوصلها حتى لو الى بداية منازل البلده لكن سلوان أصرت على قرارها لا تعلم سبب لذالك ربما لا تريد أن يرى جاويد طريقة إستقبالهم لها فضلت أن لا تشعر أمامه بالحرج لو اسائوا طريقة إستقبالها مثل الأمس ربما تحكي له لاحقا لكن لا تريده أن يرى ذالك فليس من سمع كمن رأى كذالك ربما لو جلال ذهب معها قد يسألونها من يكون بالنسبه لك ماذا سترد عليهم وقتها أنه شخص قابلته هنا أصبح شبه رفيق بدرب كانت بدايته المۏت لها لولا إنقاذه لها بالوقت المناسب هكذا أفضل لتذهب وحدها وترى طريقة الإستقبال اليوم هل ستختلف عن الأمس وهل ستقابل ذالك المدعو مؤنس القدوسي وتنتهى الرحله بزيارتها لقبر والداتها كما تريد.
تكهنات لا تعرف أي منها مناسب لكن المناسب هو ذهابها لمنزل القدوسى وحدها.
بالفعل فتحت سلوان باب السياره وترجلت منها ثم نظرت للناحيه الاخرى ل جلال الذى ترجل هو الآخر قائلا 
هستناك هنا.
ردت سلوان 
لاء مالوش لازمه أنا مش عارفه هتأخر او....
قاطعها جاويد قائلا 
هستناك يا سلوان ومن فضلك بلاش رفض.
إبتسمت سلوان وأمتثلت لقوله تومئ برأسها لا تعرف سبب لإمتثالها لقوله شعور خاص لديها له لا تعرف له تفسير سوا أنه تشعر معه بالراحه والثقه والآمان رغم معرفتها به قبل أيام فقط لكن ربما مثلما قالت لها والداتها ذات يوم 
من اول مره شوفت فيها هاشم حسيت إتجاهه بثقه وأمان واحد قابل واحده فى مكان شبه صحرا لو معندوش شرف كان سهل يستغل وضعها وقتها ويأذيها لكن هو حماها لحد ما وصلت لمكان قريب من بيتهم... 
ربما التاريخ يعيد جزء مما حدث بالماضى معها لكن بشكل مختلف والداتها رحلت من هنا مع من أحبت لكن هى بالامس سترحل من هنا وحيده كما آتت.
تركت سلوان جلال يقف أمام سيارته ثم سارت بالطريق الرملي المجاور للمجرى المائي لكن فجأه هبت زوبعه رمليه



 

خفيفه أغمضت سلوان عينيها قبل أن يدخل الغبار الى عينيها وقامت بوضع النظاره الشمسيه على عينيها ثم أكملت سير رغم ذالك الغبار الأسود لكن فجأه سمعت صوت ينادي
مسك وقفت تتلفت حولها بتعجب لا أحد يسير بالطريق وتلك الزوبعه الرمليه أصبحت خلفها تتلاشى شعرت بشبه توجس لكن نظرت أمامها وجدت نفسها اصبحت قريبه جدا من بداية البلده على يسارها تلك المقاپر سارت خطوات بإتجاه ذالك المحل القريب الى ان وقفت أمام بابه تلقي السلام.



إبتسمت لها محاسن وقائله بترحيب 
إنت الجميله اللى جت إمبارح وسألت على دار الحج مؤنس القدوسي أنا مستحيل أنسى وشك الصبوح ده.
إبتسمت لها سلوان بمجامله قائله 
شكرا يا مدام محاسن مظبوط انا كمان لسه فاكره إسمك معليشي هتقل عليك النهارده كمان ممكن توصلينى بس لأول شارع الحج مؤنس عشان هنا الشوارع داخله فى بعضها وممكن أتوه.


إبتسمت محاسن وهى تنظر لها بحيره قائله 
بس محدش إهنه هيوجف بالدكان لحد ما أرجع أجولك إستني إهنه دجيجه ورجعالك هنادم عالواد حسام 
يوجف فى الدكان لحد ما اعاود.
بعد لحظات عادت محاسن ومعها طفل بحوالى العاشره يتذمر قائلا 


هما خمس دجايج اللى هقف فى الدكان لو غبتي عن إكده أنا مش مسؤول كفايه سيبتينى اللعب وانا كنت كسبان.
ردت محاسن بتعسف 
كنت بتلعب قمار على بلي متعرفش إن القماړ حرام بس ماشى هرچع قبل خمس دجايج.
أشار لها حسام يده بلا مبالاه ذهبت محاسن مع سلوان كما حدث بالأمس تحاول جذب الحديث معها وسلوان ترد بإختصار حتى أن محاسن ذكرت إسم جاويد أمامها قائله 
تعرفي يا حلوه لو بس تجوليلي إنت من وين كنت خبرت جاويد الأشرفعن مطرحك وجولت له عروسه كيف القمر متناسبش حد
غيرك.
إبتسمت سلوان قائله بفضول 
أنا مش عارفه إشمعنا جاويد الاشرف ده اللى معلق فى راسك من وقت مشوفتينى إمبارح عالعموم متشكره لحضرتك انا مش جايه هنا عشان عريس واضح له قيمه عاليه عند حضرتك.
إبتسمت محاسن قائله 
ده له قيمه عاليه بالبلد كلياتها والأقصر كلها بس إنت جولى جاويد الأشرف وشوفي بنفسك.
إبتسمت سلوان قائله بإستهوان 
مره تانيه أبقى أسأل عليه أعتقد ده شارع الحج مؤنس حسب ذاكرتى من إمبارح لو مكونتش ملغبطه.
إبتسمت محاسن قائله 
لاء مش الشارع ده اللى بعديه علطول.
إبتسمت سلوان لها وسرن الى بداية الشارع توقفت سلوان لها قائله 
كفايه لحد هنا وشكرا لحضرتك إرجعي للدكان لا الولد يسيبه ويمشي.
كادت محاسن ان تلح عليها للدخول معها حتى أمام المنزل لكن سلوان قالت لها 
كفايه لحد هنا البيت خلاص يعتبر ظاهر قدامى معروفك مش هنساه.
إبتسمت لها محاسن قائله 
أي معروف عملته إمعاك ربنا يعرف إنت دخلتى لجلبي وكان نفسى أعرف بس إنت منين يمكن ربنا يريد يكون بينا ود.
ردت سلوان 
انا من مكان بعيد يا مدام محاسن بس كانت صدفه جميله إني شوفت حضرتك.
إبتسمت لها محاسن قائله 
وإنت راجعه فوتى على دكاني عيندي سكر نبات 
چوزي بيچيبه ليا مخصوص طازه مش بطلعه غير للغاليين.
إبتسمت سلوان لها قائله 
حاضر أكيد وانا راجعه هفوت على دكانك.
غادرت محاسن واكملت سلوان وحدها السير بإتجاه منزل القدوسى الى ان وقفت أمام المنزل الخارجي وقفت تزفر نفسها لا تشعر بأي شئ فقط تريد رؤية مؤنس القدوسي لا أكثر لا شعور لديها نحو المكان لكن هى هنا لهدف واحد تريد الحصول عليه وبعدها تعود للقاهره مره أخرى وتظل هذه الرحله وكل ما حدث بها مجرد ذكري مرت عليها
إمتلكت جأشها ودفعت تلك البوابه الحديدية ودخلت الى فناء المنزل توجهت نحو الباب الداخلى مباشرة مثلما فعلت أمامها محاسن بالأمس رفعت يدها ودقت جرس الباب وتجنبت على إحدى جانبيه تنتظر أن يرد عليها أحدا تمنت الا تكون إحدى الإثنتين اللتان قابلتهن بالأمس بالفعل إستجابت أمنيتها فتحت لها إمرأه أخري إبتسمت لها.
إستغربت سلوان من بسمة تلك المرأه شعرت بأمل قائله 
صباح الخير لو سمحت كنت عاوزه اقابل الحج مؤنس القدوسييا ترى هو هنا فى البيت.
إبتسمت لها المرأه قائله. 
أيوه الحج مؤنس لساه إهنه فى الدار جاعد فى المندره اللى عالچنينه تعالي إمعاي اوصلك له.
خرجت تلك المراه من باب المنزل وأشارت بيدها ل سلوان بأن تتبعها الى أن وصلن الى غرفه لها باب يفتح على حديقة المنزل الصغيره سبقتها المرأه بالدخول من باب



 

الغرفه قائله 
حج مؤنس فى صبيه بتسأل علي چنابك. 
...
بينما قبل لحظات بداخل المنزل
كانت مسك تكاد الفرحه ان تسلب عقلها وهى تتكهن سبب طلب جاويد مقابلة جدها اليوم بالتأكيد من اجل أن يطلب يدها للزواج منه سيتحقق حلم ظلت سنوات تتمنى ان يتحقق فماذا سيريد جاويد من جدها شى غير ذالك فرحه عارمه تدخل قلبها وإزدادت حين سمعت قرع جرس المنزل لم تستطع الانتظار خرجت من غرفتها ونزلت سريعا بلهفه حتى أنها كادت ان تصتطدم بوالداها بالقرب من باب غرفة المندره المفتوح بداخل المنزل لكن توقفت بآخر لحظه إبتسمت لها صفيه قائله 



أكيد اللى كان بيرن جرس الدار ده جاويد الخدامه راحت تفتح له الباب وأبوك وچدك هيستجبلوه فى المندره اللى عالچنينه.
تنهدت مسك بفرحه قائله 
تفتكري يا ماما ظننا هيطلع صح وجاويد هيطلب يدي من چدي ولا هيكون فى سبب تانى.


ردت صفيه بتأكيد 
أكيد هيطلب يدك سبب تانى ايه اللى هيعوز جدك فيه أجولك خليني أروح للمندره الأسم إني هسلم على جاويد وهنادم عليك بأي حجه.
إبتسمت مسك بإنشراح... لكن لم تنتظر أن تنادي عليها صفيه بل دخلت خلفها الى المندره مباشرة.


بالعوده 
رد مؤنس على الخادمه بتسأول 
ومين الصبيه اللى بتجولي عليها دي.
ردت الخادمه 
مهعرفهاش اول مره أشوفها وشكلها بندريه مش من إهنه من البلد.
نظر مؤنس ل محمود بإستغراب ثم قال للخادمه. خليها تدخل.
وقفت الخادمه على إطار باب المندره ونظرت ل سلوان قائله 
إتفضلي.
شعرت سلوان بتوجس للحظه ودخلت من باب المندره قائله 
سلاموا عليكم.
بنفس اللحظه كانتا صفيه ومسك تدخلن من الباب الآخر نظرن لبعضهن بإستغراب ثم نظرن بمقت وإمتعاض من تلك التى جاءت مره أخرى.
لكن نظر لها محمود الذى وقف مذهولا كذالك حال
مؤنس الجالس والذى شعر كآن ساقيه تيبسن ولم يقدر على الوقوف كان الجميع كآنهم أصبحوا أصنام لا تتحرك ولا تنطق الى أن خلعت سلوان نظارتها الشمسيه لتتضح ملامح وجهها بالكامل ثم جالت عينيها عليهم بترقب حين قالت. 
آسفه إني جيت بدون ميعاد سابق بس أنا كنت جيت إمبارح أسأل ع الحج مؤنس وقالولى مش موجود و...
قاطع حديث سلوان محمود سألا وهو يعلم الجواب على سؤاله فالملامح موضحه من تكون لكن المفاجأه أفقدته الرزانه. 
إنت مين.
خرج الجواب من فم مؤنس بخفوت 
سلوان.
سمعه فقط محمود الواقف ملاصق لمكان جلوسه ترنح الإسم ب عقل مؤنس كآنه صدى صوت بالفضا.
إزدرت سلوان ريقها ثم قالت بشموخ. 
أناسلوان هاشم خليل راضيصوره من الماضي نيستوها.
رفع مؤنس وجهه وتمعن ب سلوان مبتسما فهى لم ترث فقط كثير من ملامح إبنته بل أيضا ورثت شموخها وتسرعها بالحديث... لكن ظل هادئا مكانه رغم ذالك الحنين الذى بقلبه يقول له إنهض وخذها بين يديك تنفس منها رائحة الماضي الذى إفتقدها لكن هنالك من شعرن بالبغض منها وقالت صفيه 
إنت بنتمسك ومين اللى دلك علي مطرحنا أكيد أبوك جالك عشان...
قبل أن تكمل صفيه وتبخ كلمات غير صحيحه قاطعتها سلوان بكبرياء. 
لاء مش بابا اللى دلني على مكانكم هنا لأن بابا مكنش يعرف إنى جايه لهنا غير بعد ما وصلت وهو زيكم بالظبط مكنش حابب إنى أتعرف عليكم وأنا مش جايه أتعرف عليكم.
شعرت مسك ببغض من طريقة رد سلوان المجحفه قليلا وقالت بإستهزاء 
ولما إنت مش جايه عشان تتعرفي علينا جايه ليه.
ردت سلوان ودمعه تتلألأ بعينيها 
جايه أزور قبر ماما لو كنت أعرف مكانه مكنتش جيت هنا عشان أسأل الحج مؤنس عليه.
وضع مؤنس يده فوق موضع قلبه يشعر بتسارع فى خفقات قلبه وهنالك آلم ليس عضوي بل نفسي أكثر قسوه تلك إبنة مسك خد الجميل مثلما وصفتها بأحد رسائلها الذى قرأها 
تذكر جملة
سلوان لما بتتعصب وشها بيحمر وبتبقى شبه توت خد الجميل.
حاول مؤنس النهوض برويه يستند على عكازه حتى يقدر الوقوف على ساقيه ودمعه حاول إحتجازها بمقلتيه وأصم مسك حين حاولت أن ترد على سلوان بتعسف قائلا 
أهلا يا سلوان كنت فى إنتظارك.
تعجب الجميع من كلمة مؤنس حتى سلوان نفسها تعجبت قائله بإستهزاء 
بجد مكنتش أعرف إنك بتشوف الطالع.
تحدث محمود بضيق قائلا 
واضح إنك معندكيش أدب.
كذالك قالت صفيه وأزدادت 
فعلا حديتك صح يا محمود بس هتچيب منين الأدب وهى بت واحد غوى أمها زمان بالعشج والمسخره وخلاها...
قاطع مؤنس صفيه قائلا. 
إخرسي ياصفيه وكلكم أخرجوا بره المندره.
بضجر



 

خرجن مسك وصفيه كذالك محمود كاد ان يمانع لكن نظرة مؤنس له جعلته يخرج على مضض منه بينما سلوان توجهت الى باب الغرفه وكادت تخرج هى الأخرى لكن صوت مؤنس جعلها تقف حين قال 
على فين يا سلوان.
إستدارت له سلوان قائله 



ماشيه مش حضرتك قولت الجميع يطلع بره وصلتنى الرساله.
إبتسم مؤنس لها قائلا 
نفس تسرعها وغرورها وأى رساله وصلتك.
ردت سلوان 
رسالة إنى مش مرحب بيا هنا.
إبتسم مؤنس كم ود أن يفتح لها ذراعيه لكن خشي رد فعل سلوان التى تبدوا غاضبه ولديها الحق لكن أشار له على أريكه بالغرفه قائلا 


واضح إنك قماصه كمان 
إجعدي يا سلوان وخلينا نتحدت بهدوء.
ترددت سلوان لكن هى لديها هدف تود الوصول الى قبر والداتها وبعدها لن تبقى هنا ولا تود رؤية هؤلاء الأشخاص مره أخري... حسمت قرارها وجلست على أريكه أخرى غير التى اشار لها عليها مؤنس بعيده قليلا عنه جلس هو الآخر ظلت بينهم نظرات مترقبه الى ان قطع ذالك الصمت وتلك النظرات صوت رنين هاتف مؤنس الذى أخرجه من جيبه وقام بالرد التى لم تفهم منه سلوان سوا آخر جمله من مؤنس. 


تمام هنتظرك المسا يا جاويد.
تردد إسم جاويد برأس سلوان لكن نفضت ذالك سريعا ربما هو شخص ذات شهره خاصه هنا كما أخبرتها محاسن.
بينما أغلق مؤنس الهاتف ووضعه جواره على الآريكه وعاود النظر ل سلوان على يقين أنها لن تنتظر طويلا وستتحدث بالفعل صدق حدسه وتنحنحت سلوان قائله بغصه 
ممكن حضرتك توصلني لمكان قبر ماما... اوممكن تبعت معايا أي شخص يعرف المكان لو....
قطع مؤنس إستكمال سلوان يشعر هو الآخر بوخزات تنخر قلبه قائلا 
لو أيه يا خد الجميل.
نظرت له سلوان مذهوله
من أين علم بهذا اللقب التى كانت تقوله لها والداتها حين كانت تتعصب وهى صغيره.
إبتسم مؤنس بغصه يومئ برأسه ومد يده قائلا 
خدي بيدي عشان نروح المقاپر أنا كمان من سنين مزرتهاش.
نظرت سلوان ل يد مؤنس الممدوده كانت نظرة عتاب منها له أرادت ان تلوم عليه لما لم تزوها سابقا لكن ماذا كانت تتوقع غير ذالك فهو نسيها من قبل أن ټموت لكن لا يهم هى تتذكرها نهضت وعلى مضص منها أمسكت يد مؤنس الذى بمجرد أن وضعت يدها بيده ضغط قويا على يدها حتى أن سلوان شعرت بآلم طفيف وصمتت.
بينما تبسم مؤنسوشعر كآن ملمس يدها مثل البلسملكن ڠصبا ترك يدها للحظات وإقترب من باب الغرفه ونظر الى خارجها قائلا.
أنا خارج.
تلهفت مسك بالرد سأله
جاويد زمانه على وصول يا جدي.
رد مؤنس
لاء جاويد إتصل وجالى عنده ظهر جدامه شوية مشاغل فجأه إكدهوهيچى آخر النهار وانا مش هتأخر.
عاد مؤنس لمكان وقوف سلوان وأشار بعكتزه لها لتسير أمامه قائلا
يلا بينا ياخد الچميل.
نظرت له سلوان ولم تبدي أى رد فعل بالنسبه لها مجرد كلمه عاديه كما أخبرتها والداتها يوم حين سألتها عن معنى اللقب ولما هو غالى عندها بهذا الشكل لتتخلى عنه لها واجابتها وقتها أن هذا اللقب غالي جدا لان والداها هو من أطلقه عليها رأت اليوم والد والداتها لاول مره تشعر بانه لقاء فاتر خالي من المشاعروماذا كانت تظن أن تجد من جدها أن يجذبها بين يديه ويضمهاربما مثلما توقعت سابقا هى وهو مشاعر خاويه من الطرفين...على الأقل هذا ما شعرت به من ناحيتها ولا تهتم لشعور جدهايكفى أن يصلها الى قبر والداتها.
....
بينما بداخل المنزلتعصبت مسك تشعر پحقد وغل من سلوان قائله
مش عارفه إزاي جدي يخرج مع البت دى بعد طىيفة كلامها معانا قليلة الادب والإحترامدى زى ما تكون سحرت له وإتقبل كلامها الدبشجدي غلطان كان أقل واجب طردها من إهنه.
وافقت صفيه حديث مسكلكن محمود عارضهن قائلا
انا فعلا مضايق من طريجتها فى الحديت بس ده مش معناه أنكر أن أبوي حروأكيد شايف طريجتها فى الحديتومتأكد فى راسه ليها الرد المناسب.
تهكمت صفيه متسأله
وأيه هو الرد المناسب دهبعد ما خدها وخرج من الداربدل ما كان يطردها ويكون ده الرد المناسب على قلة أدبهاكويس إن جاويد إتصل وجال إنه هيأجل مجيه لإهنه للمسا كان شاف قلة أدب السنيوره ونزلت جميتنا وجيمة الحج مؤنس من نظره.
تعصب محمود قائلا بتعسف
محدش يقدر يقلل من جيمة الحج مؤنسوانا متأكد أن أبوي هيعرف



 

يرد عليها الرد المناسبوانا مش فاضى ل لت رغي النسوان الماسخ وطالما جاويد مش جاي دلوك انا خارج أشوف أشغاليسلاموا عليكم.
غادر محمود وترك مسك وصفيه التى تبسمت بعد خروج محمودرأت مسك بسمتها نظرت لها متعجبه تقول



بتبتسمي على أيه يا مامابعد كلام البت اللى ناجصه ربايه دي.
إبتسمت صفيه تفسر سبب ضحكتها
هى فعلا ناجصه ربايهبس النجص ده فى مصلحتنا.
إستغربت مسك قائله
جصدك ايه فى مصلحتنا بعد ما إتعالت علينا كآننا أقل منيها.
ردت صفيه


إحنا مش أقل منيها هى اللى بغبائها خسړت يعنى لو جايه وطمعانه فى ورثبعد طريجة حديتها الحچ مؤنس نفسيه هيحرمها منيهالغبيه بدل ما كانت تتحايل وتحاول بالحيله تكسب قلب الجميع ظهرت على حجيجتها الجبيحهوده ضد مصلحتهاأنا كده إطمنت إن الحج مؤنس مستحيل يحجج لها طمعها.


زفرت مسك نفسها پغضب قائله
برضك مش بتفكري غير فى ورث جديليه ميكونش للبت دى هدف تاني جايه عشانه.
تنهدت صفيه قائله
وأيه هو السبب التانى ده اللى يخليها تقطع ابمسافه دى كلها بعد السنين دىغيرالطمعإياك مصدجه أنها چايه عشان تزور قبر أمها كيف ما جالتعندي توكيد إنها طماعه بس لعبتها غلط لما إتحدت ويا چدك بالطريجه العفشه ديفكرت لو جالت له أنه جايه عشان تزور قبر امها هتلعب على وتر عواطفهبس هى غبيه وسبجت بقلة الأدبأمها كانت إكده زيها وفى الآخر خدت أيه غير ڠضب جلب چدك عليها زمان.
......
سارت سلوان جوار مؤنس بالبلده لاحظت أن له شعبيه تبدوا طيبه بالبلده فكل من يقابله يلقى عليه السلام بإسمهلم تستغرب من ذالك...الى أن وصلا الى مدخل المقاپر 
شعرت برهبه وتوجس معارغم انها ثاني مره تدخل الى المقاپرلكن اليوم تشعر بأن للمكان رهبه
قويه وخاصه بهللحظه إرتجف جسدها من قوة تلك الرهبهلكن وضعت نظارتها الشمسيه وهى تسير خلف مؤنس الى ان توقف امام أحد القپور نظرت الى تلك الشهاده الموضوعه على حائط القپر قرأتها عرفت من الأسم من بالقپر الأسم كان إسم جدتها فقطنظرت نحو مؤنس للحظات شعرت ببعض من البغض لما لم يضع شهاده على القپر بإسم والداتها ألهذا الحد وصل به الجحود عليها لكن لا يهم وليس جديد منه الجحود على والداتها عاشته معها طوال سنوات تراها تكتب رسائل بدموعها ولا يرسل لها ردا على 
رساله واحده حتى لو كان ردا يقول لها لا ترسلى تلك الرسائلبل هو لم يهتم بالرسائل من الأساسوالدليل واضح أمامها عينيه حتى لم ترتجف وقف صامتابينما هو 
عكس ذالك الهدوء الظاهري الواضح عليه قلبه ينكوي بڼار وهجها شديد ېحرق العصب ويسيل كان يريد العكس وأن هي من تقف امام قپره تقرأ له الفاتحه وتدعوا له بالرحمه. 
لم تستطيع سلوان السيطره على دموعها التى تحولت الدموع بقلبها الى نشيج يدمى القلب.. شعرت أن 
الإشتياق أقسى ۏجع بالأخص إذا كان لشخص بينك وبينه فقط حائط هش غير قادر على إزالته رغم سهوله هدم المكان بأكمله...لكن تعلم بالنهايه لن تجد سوا رفات أغلى من أثمن الكنوز. 
بعد قليل جذب مؤنس سلوان من يدها للسير قائلا
كفايه إكده .
كادت سلوان تنفض يده عن يدهالن أكمل مؤنس قوله
قربنا على صلاة الضهروفى چنازه قريبه من إهنه خلينا نطلع جبل المكان ما يتزحم بالمشيعين للچنازه.
بالفعل رأت سلوان بعض الاهالى يتوافدون الى داخل المقاپر قريب من مكان وقوفهمإمتثلت ل مؤنس وسارت معه الى أن خرجا ما تنتهي مدة تكليفيهرجع لبلدي تاني.
تبسم ناصف بمكر ومدح قائلا
الطب مفيهوش مبتدأ ومتمرسالطب فيه اللى يعرف يشخص المړض ويساعد المړيض مظبوطوده أنا لاحظته فى إهتمامك وتعاملك مع المرضى وإنت قولتيها مدة التكليف وإنت يادوب لسه فى أول المده ليه متستغليش المده دي وتكوني إيد تساعد المرضى المحتاجين غير كمان ممكن تكتسبي خبره كويسه فى الطب.
ترددت إيلاف وشعرت بالحرج لو رفضت عرضه لكن أنقذها إقتراب جواد من مكان وقوفهم قائلا 
خير يا دكاتره واقفين كده ليه فى ممر المستشفى.
إرتبك ناصف ونظر الى إيلاف قائلا 
أبدا يا دكتور أنا كنت بسأل الدكتوره على تفاصيل حالة مريض توفى وهى اللى كانت المسؤله عن حالته وطلبت منها تكتب تقرير مفصل عن حالته.
نظر جواد ل إيلاف التى تغيرت ملامحها بسبب تبرير ناصف ل جواد سبب وقوفهم الآخر توغل إليه شعور بالغيرة وإنتظر رد إيلاف التى ظلت صامته الى أن إنتهز ناصف فكره وأستغلها قائلا 
وبعدين مبروك يا دكتور أيه مش تفتكر إننا هنا زملاء والمفروض تدعينا فى الفرح.
للحظه شعرت إيلاف بنغزه فى قلبها ونظرت نحو جواد الذى رد بمجامله 
بسرعه كده الخبر إنتشر فى المستشفى عالعموم إنت مش محتاج لدعوه.
إبتسم ناصف قائلا
فعلاوفضيت نفسي المسا عشان حضور فرح 
جاويد الأشرف اللى هتحكي عنه الاقصر كلها.
رد جواد
بلاش مبالغه الفرح هيبقى عادي وبسيط.
رد ناصف
وماله بس برضوا فرح أخوك يبقى فرح اخونا كلنا ولازم نكون أول الخاضرينهستأذن أنا منكم عندي مرور.
قال ناصف هذا وخص إيلاف بالنظر قائلا
هستني منك التقرير يا دكتوره وياريت ميتأخرشعشان أنا كمان أكتب تقريري ويترفع التقريرين لادارة المستشفى.
أومات إيلاف رأسها لهبينما تستغرب تلك المشاعر التى تشعر بها لأول مره. 
غادر ناصف وترك إيلاف مع جواد الذى إبتسم لها قائلا 
بصراحه كنت بدور عليك
فى المستشفى عشان أدعيكي الليله فرح أخويا التاني ويشرفني حضورك للفرح وبالمناسبه كمان عم بليغ أكد عليا وأنا جاي لهنا أنى أأكد عليك إنك تحضري الفرح بالنيابه عنه لأنه مشغول مع العمال بسبب فرح جاويداللى حصل بسرعه دربكه فى الشغل معاهم.
إبتسمت إيلاف قائله
تعرف إني كان نفسي أحضر فرح صعيدي وأشوف طقوسهم اللى بنشوفها فى الافلام والمسلسلات الصعيديه.
ضحك جواد قائلا
المسلسلات والافلام بتجيب صوره مش مظبوطه عن الصعايدهحتى فى مبالغات فى الأفراحالأفراح هنا بسيطه جداوعالعموم قدامك فرصه دعوه تحضري فرح



 

صعيدي.
إبتسمت إيلاف قائله
طالما عم بليغ طلب منك إنك تبلغني إنى أحضر الفرحفأنا موافقهفرصه أقابل عم بليغ بقالي كم يوم مشفتوشوكنت لسه هسأل عليهبس دلوقتي خلاص عرفت سبب غيابه عني.
شعر جواد بالغيره من بليغ لكن أخفى ذالك قائلا



تمام الساعه سبعه ونص هتكون ورديتك خلصت فى المستشفىهستناك فى مكتبي عشان نروح للفرح.
إبتسمت إيلاف قائله
تمامعن إذنك هروح أشوف بعض حالات المرضى.
أماء لها جواد برأسه يرسم بسمهالى أن غادرت زفر نفسه وهو يشعر بالغيره قائلا


مش عارف أيه سر عم بليغ معاك.
بينما إيلاف لم تذهب الى المرضى بل ذهبت الى حمام المشفى ووقفت خلف الباب تضع يدها فوق قلبها بإستغراب قائله
أنا ليه إتوترت لما ناصف بارك ل جوادليه حسيت بنغزه فى قلبي.
ردت إيلاف على سؤالها.


أكيد بدون سببيمكن النغزه دى بسبب إني إستغربت رد ناصف على سؤال جواد وليه مقالش قدامه عن حكاية طلبه مني أشتغل فى المستشفى الخاصهطب ليه مقالش له رغم أنه قالى أنه طلب نفس الطلب من جواد وهو وافق مبدئيا!
سؤال جوابه لدى ناصف...هكذا وافق عقلها على الجواب. 
بالظهيره
بالمقاپر
رفع هاشم يديه وقرأ الفاتحه ثم تنهد بشعر بإنخلاع فى قلبه ثم تحدث بمأساه 
وحشتيني يا مسك روحك كانت هنا دايما كآنك مفارقتيش المكان حتى من قبل ما ترحلى من الدنيا عارف إني قصرت فى حقك ومجتش لهنا عشان أزورككنت خاېف على سلوان بس إنت ساكنه قلبي ومفيش حد خد من مكانتك فى قلبي غير سلوان 
بنتنا سلوان النهارده فرحها يا مسك كبرت سلوان اللى كانت دايما مترضاش تحتفل بعيد ميلادها عشان منقولش لها إنها كبرت سنه والمفروض تبطل تسرعكبرت وبقت عروسه مش هقول كبرت بسرعه لان محستش بالوقت بعد منك إن كان سريع او بطيئ أمنيك ربنا هيحققها فاكر لما قولتلي أنا مطلعتش من دار أبويا عروسه بس نفسي بنت هى اللى تطلع من دار أبويا عروسهكان سبب رئيسي إني أوافق على جواز جاويد من سلوان هو أمنيتك دى يا مسكرغم إنى جوايا خاېف من كلام العرافهبس مؤمن بالله إن هو اللى رسم طريق سلوان وخلاها تجي لهنا من ورايارغم تحذيري ليهاآمنت إن الحذر لا يمنع القدر والقدر هو اللى بيرسم لينا طريقينا ڠصب عنناصحيح جوايا مازال هاجسبس أنا حاسس إن وجود روحك هنا هى اللى هتحمي سلوان. 
مساء 
منزل القدوسى
دخلت يسريه الى غرفة سلوان لكن بنفس اللحظه إرتجفت من الخضه حين سمعت خلفها مباشرة صوت زغروطه عاليهثم شعرت بيد تبعدها قائله
بعدي إكده يا يسريه خليني أشوف عروسة جاويد الأمورهأنا من أول ما شوفتها ودعيت ربنا تكون من نصيبه حتى إسأليها.
قالت هذا وإقتربت من سلوان وتمعنت منها النظر قائله
بمين بالله إن البنات اللى كانوا بيزينوك ما ضافوا على جمالك شئإنت جميله من غير أحمر وأخضرأوعي تكوني نسيتني بسرعه إكدهأزعل منيكأنا محاسنأو خالتك محاسنأنا أبجي خالة جاويد أخت أمهدييسريه أختي الكبيره والعاقله.
للحظه رغم شعور سلوان بالڠضب لكن تبسمت ل محاسنالتى إنحنت تقبل وجنة سلوان وهمست لها بمزح قائله
يسريه أختي تبان قويه إكدهبس هى قلبها أبيض تكسبيها بكلمة حاضروأنا أها موجوده إن زعلتك بس جوليلي وانا اللى هتوجف ليها.
تبسمت سلوان ل محاسن....بينما إقتربت يسريه وتمعنت ب سلوان وتذكرت صورة الماضى بل هذه أبهي من الأخري لديها وهج خاص بهاتنهدت قائله
ألف مبروك يا بنت.
قالت هذا وأخرجت مصحف صغير بحجم يقترب من كف يد طفل صغير وإنحنت على سلوان وقامت بوضعه بصدرها أسفل فستان العرس قائله 
ربنا يحفظك.
إستغربت سلوان فعلة يسريه لكن شعرت براحه قليلا حين لامس المصحف جسدها.
بعد قليل 
دخلت إحدي الخادمات الى الغرفه قائله. 
الموكب اللى هياخد العروسه وصل جدام الدار.
إبتسمت يسريه ومحاسن ونهضن بينما
محاسن ساعدت سلوان بالنهوض وهي تغني بعض الاغانى الفلكلوريه القديمه.
حين خرجت سلوان من الغرفه وجدت بإنتظارها أمام الغرفه 
مؤنس وهاشم الذى نظر ل سلوان بحنان بينما تجاهلت سلوان النظر إليه حتى لا يزداد شعور الخذلان لديها وإقتربت من مكان وقوف مؤنس الذى مد كف يده لهاإقتربت محاسن من سلوان وأنزلت الوشاح الأبيض على وجه سلوان تخفيه
بينما سلوان نظرت ليد مؤنس للحظات بتفكير قبل أن تضع يدها بيده ليصطحبها الى خارج الدار.
رأت زفه كبيره لكن إستغربت من ذالك الكهل الذى إقترب منها



 

وأخذها من يد مؤنس وقبل جبينها بمودن قائلا
ألف مبروك يا بنت أنا عمك صلاح والد جاويد.
إستغربت سلوان التى للحظة ظنته هو العريسوكادت تصطدم قبل أن تعرف هويتهلكن تهكمت بداخل نفسها قائله.
جاويد الأشرف الشخص الغامض بالنسبه ليالاء وباعت أبوه مكانهوماله خليني أكمل للنهايه عشان أكتشف الشخص الغامض وأسأله هو شافني فين قبل كده عشان يفكر يتجوزني...



لكن إستغربت سلوان 
تلك العربيه الصغيره التي يجرها إثنين من الخيول العربيهالكارتهويد صلاح الذى مدها لها قائلا خليني أساعدك تركبي الكارته.
مدت سلوان يدها له حتى صعدت الى العربه وتفاچئت بجلوس مؤنس جوارها الى أن وصلت الى دار الأشرفالآن تسخر من تلك المظاهر التى رأتها سابقا قبل أيام وتمنت عرس مثل هذالكن الآن تود الفرار من هذا العرس...أو ينتهي وتري صاحب الفرح الغامض بالنسبه لها وتسأله أين رأها ليريد الزواج بها.


إستقبلت يسريه دخول سلوان الى دار الأشرف ودخلت بها الى خيمه بها بعض النساءجلست لبعض الوقت بينهن تشعر بترقب وإنتظار أن تنتهي هذه المظاهر الفارغه بالنسبه لها وترتاح من تلك العيون التى تخترق النظر إليهاويتهامسون بجمالها ويمدحون ذوق وحظ جاويد الأشرفالغامض بالنسبه لها....


بعدوقت نهضت كل من يسريه ومعها محاسن التى ساعدت سلوان بالنهوضذهبت معهن بلا إعتراضالى أن صعدن الى إحدي الغرف بالدار أهرجت يسريه مفتاح الغرفه وضعته بمكانه بمقبض الباب وفتحتهدخلت محاسن الى الغرفه اولا تقوم بالتهليل والغناء المرحدخلت خلفها سلوانثم يسريه...تبسمت محاسن بغمز قائله
ألف مبروك يا زينة الصبايا لاه خلاص كلها هبابه ويدخل جاويدوبعدها ومتبجيش صبيه هتبجي ست الهوانم.
شعرت سلوان بالخجلبينما قالت يسريه
خلينا ننزل للستات يا محاسن.
وافقت محاسن يسريه التى إقتربت من سلوان قائله
ألف مبروك ربنا يجمع بينكم بخير.
غادرن يسريه ومحاسن وظلت سلوان وحدها بالغرفهجالت عينيها بالغرفه بتمعن رأت بابان آخران بالغرفه غير باب الغرفهحذرت قائله
أكيد واحد من البابين حمامطب والباب التانى ده أيهبفضول منها جمعت ذيل فستانها ونهضت نحو أحد البابان وفتحته ونظرت بداخله تعجبت كثيرا فتبدوا مثل غرفة صالون ولها باب آخر بالتأكيد يفتح على الخارج أغلقت الباب وتوجهت نحو الفراش وجلست عليه تشعر بغصات فى قلبها وخذلان من أقرب الناس لها والدها كذالك تذكرت خذلانها من جلال وتفاجؤها حين إستيقظت صباح ووجدت نفسها بمنزل مؤنس القدوسي وحين سألت من الذى اعادها الى منزله جاوبها أنه شخص قال له إنك متعبه وطلبتي منه إيصالك الى منزله جلال من وثقت به ها هى تجني الخذلان منه هو الآخر قدمها ل جاويد الأشرف الغامض.
بعد دقائق شعرت سلوان بملل من الإنتظار والترقب لدخول جاويدنهضت وقامت بخلع وشاح رأسها بضيقوكادت ا لكن بنفس اللحظه إنطفئ ضوء الغرفه وعم الظلاموسمعت صوت فتح مقبض باب الغرفهللحظات شعرت بالتوجسلكن حين سمعت صوت جاويد الرخيم والذى يتحدث بلهجه صعيديه قائلا
الجناح ده إتجهز قبل واحد وتلاتين سنه لإستجبال عروسه فى الليله دى العرس ما تمش بس أنا إتولدت فجر الليله دي.
تهكمت سلوان قائله 
يعني الليله عيد ميلادك أعتقد بعد السنه دى مش هتفتكر عيد ميلادك لأنه هيبقى أسوء ذكري بعد كده.
تغاضى جاويد وضحك قائلا 
نورتي مطرحك يا عروسه.
تهكمت سلوان قائله بغرور أبله.
فعلا نورت حتى نوري غلب عالكهربا عشان كده قطعت أول ما حضرتك دخلت للاوضه.
ضحك جاويد قائلا
فى ست تجول لچوزها حضرتك برضك.
تهكمت سلوان قائله
وعاوزني أجول لك أيه.
فجأة عاد ضوء الغرفه بنفس اللحظه قال جاويد
تجوليلى.....يا جاويد.
إنصدمت سلوان وجحظت عينيها بذهول قائله بتقطع
ج ل ا ل... مستحيل.
ضحك جاويد قائلا 
أنا مش جلال أنا جاويد الأشرف.
نظرت سلوان له بذهول قائله. 
إنت جاويد الأشرف إنت عريس الغبره والغفله.
ضحك جاويد على قول سلوان لو أخري قالت له هاتان الكلمتان لكان قټلها بدم بارد
ولن يدفع ديه لها لكن مع سلوان هنالك رد آخر. 
مواعيد الروايه الرسميه
الأحد والثلاثاء والجمعه عالمدونه وبعدها بيومين عالوتباد والجروب. 
للحكايه بقيه. 
يتبع

السابع_عشررد آخر 
شدعصب
بمنزل صالح
زفر زاهر نفسه پغضب وهو يلقى هاتفه أمامه على طاولة الطعام قائلا 
كمان قافله موبايلها هى وأبوها.
بنفس اللحظه كان يدخل صالح الى غرفة السفره تهكم قائلا بإستفسار 
ومين دي بجي اللى قافله موبايلها هى وبوها لا تكون ناويت تتجوز من ورايا.
تهكم زاهر ونظر لجلوس صالح على مقعد خلف طاولة الطعام قائلا 
لاه إطمن أنا مش بفكر أتجوز من وراك ولا من جدامك دلوك.
وضع



 

صالح قطعة طعام بفمه يمضغها قائلا بتلميح 
وليه مش بتفكر فى الچواز دلوك إنت عديت التسعه وعشرين سنه ولا بيك عله وخاېف تتجوز وتنكشف.
نظر زاهر له ببغض قائلا بتلميح 
وأيه العله اللى هخاف منيها كل الحكايه إني مش عاوز أتجوز أي ست وبعد كده أزهق منيها بسرعه وأفكر فى غيرهاأو أعيش إمعاها غصبانيهوأخونها مع الغوازي وبنات الليلوأرچع ليها آخر الليل سکړان وريحة الخيانه بتفوح منيومش بعيد أجتلها وأنا مش داريانبس متوكد وجتها مش هلاجي اللى يوالس على چريمتي.



بصق صالح الطعام الذى بفمه ونهض واقفا ينادي على الخادمه بصوت جهور قائلا
طعم الوكل ماسخكأن الخدامه كبرت وبجت تنسى تحط ملح.
تهكم زاهر مبتسم حين آتت الخدامه وبدأ صالح فى توبيخهاثم تحجج بذالك وترك غرفة الطعام بعصبيه...بينما الخدامه بكت وكادت تبرر بدفاع عن نفسها لكن زاهر قال لها


لاه حديتك أنا خابره طعم الوكل زين ومحتاج كوباية شاي سكر زياده من يدك.
إبتسمت له الخادمه بإيماءه قائله
ربنا يجبر بخاطرك ويرزجك ب بت الحلال اللى تحلى حياتك وتخليها سكر زياده.
سئم وجه زاهر وتنهد بحسره فمن يهواها قلبه تهوى آخر كآن بنظرها هو الرجل الوحيد بالعالم لاترى غيره بسببها أحيانا يحقد قلبه عليه ما الفرق بينه وبين جاويد لاشئ يذكر الإثنان تقريبا بنفس المستوي المادي والدراسي لكن لديه يقين أن لعمته صفيه يد فى ذالك هى على خلاف بلا سبب مع والده منذ زمنيبدوا أنه ورث الحظ العثر منذ صغره حرم من حنان الأمكذالك يبدوا أنه سيحرم من نيل ما هواها قلبه والسبب هو سوء خصال والده. 


.... 
بأحد المشافي الحكوميه. 
تنهدت حسنى براحه حين أخبرها الطبيب بتحسن ضئيل إبتسمت لطبيب بفرحه قائله 
يعني أبوي حالة تنفسه إتعدلت وبجي يقدر يتنفس من غير كمامة الأوكسچين.
رد الطبيب 
لاء لسه لازمه كمامة الأوكسچين وكمان حالته تستدعي إستمرار الحجز إهنه لبكره او يومين كمان على حسب عودة التنفس عنده طبيعي.
تحيرت حسنى بإستفسار قائله
مش فاهمه جصدك يا دكتور مش بتجول إن التنفس عند أبوي إتعدل.
رد الطبيب بتفسير
هو فعلا تنفسه إتعدل بس لسه آثر الدخان فى الرئه ولو خرج دلوقتي ولو شيلنا كمامة الأوكسچين من عليه ممكن يحصله إنتكاسهويرجع يضيق نفسهوكمان انا معرفش المړيض ده إزاي تسمحوا له يشرب دخانوهو عنده مرض فى صدره.
إستعجبت حسنى قائله
بس أبوي بطل شرب سچاير وكمان مبجاش بيروح القهوه كيف الأول عشان يشرب أرجيله.
تنهد الطبيب قائلا
يعنى هكون بكدب عليكالآشعه أهى بتوضح أن المړيض إستنشق دخان بطريقه مباشره.
إستغربت حسنى ذالكفى نفس الوقت كانت زوجة أبيها تقترب من مكان وقوفها مع الطبيبوتحدثت بلهفه مصطنعه
خير يا دكتور طمني على چوزي.
نظر لها الطبيب قائلا
أنا عطيت للآنسه بالتفصيل حالة والداها تقدري تعرفي منها أنا عندي حالات تانيه لازم أباشرها عن أذنكم. 
غادر الطبيب وتركهن وحدهن تحدثت زوجة أبيها بنزك قائله 
هو ماله الدكتور بيكلمنا بآنرحه إكده ليه هو السؤال حرم ولا إكمننا فى چايين له فى مستشفى حكومي لو عينديه فى العياده كان كلمنا زين.
نظرت حسني لزوجة أبيها سأله 
الدكتور مش بيتحدت بآنزحه بيتحدت عادي الا جولي ثريا يا مرت أبوي هو أبوي إمبارح نزل للقهوه وشرب معسل.
إرتبكت ثريا قائله بكذب 
وأنا هعرف منين أنا مش كنت چيت ليك بالغدا للعمال اللى فى المخزن يمكن إنتهز فرصة عدم وجودي بالدار وخرج وجعد عالقهوه وإتغوي وشرب حجر معسل.
تنهدت حسنى قائله
معرفاش أبويليه غاوي يأذي نفسيه بالهباب المعسل دهوزين إنك فكرتينيبالعمال اللى كانوا بيشتغلوا فى المخزن أنا نسيتهم بسبب حالة بويهتصل على الريس بتاعهم أجوله يرچع يكمل شغله فى المخزنعشان الراچل اللى مأجر المخزن شكله مستجعل عليهبس موبايلي فاصل شحنأنا هنا من قبل الفجر
ومشحنش هاتي موبايلك يا مرت أبوي اما أتصل منيه.
بحثت بحقيبة يدها ونظرن ل حسنى قائله 
موبايلي مش فى الشنطه يظهر سيبته فى الدار من اللهوجه والخضه اللى إتسبب فيها أبوك.
تنهدت حسنى وصدقتها بنيه طيبه
تمامأنا شويه وهرچع للدار واشحن موبايلى وأبجي أتصل على ريس العمال. 
ردت ثريا
وهى يعني الدنيا طارت.
ردت حسنى
لله الدنيا مطارتش بس هو مستعچل وحقه طالما دفع الإيجار .
تخابثت ثريا بالسؤال
الچدع ده باين عليه إنه إكده عصبي.
ردت حسنى بحسن نيه
عصبي ولا هادي متفرجش إمعاي كل اللى يهمنى إنه يدفع الإيجار فى مواعيده وغير إكده
ميهمنيش أنا



 

هناسبه إياك...وكفايه حديت إكده خلينا ندخل لابوي .
تركت حسنى ثريا وتوجهت نحو الغرفه الموجود بها والداها بينما لمعت عين ثريا بمكر ودخلت خلفها الى الغرفه تسمعت عتاب حسنى لوالدتها الذى أخفض وجهه بكسوف دون رد .



بينما بعد قليل وقفت حسنى تشعر بالإرهاق قائله
أنا هروح الدار دلوك وبكره من بدري هكون إهنه.
نهضت ثريا سريعه سأله
هتروحي الدار أمال مين اللى هيبات مع أبوك.
نظرت لها حسنى بإستغراب قائله
إنت يا مرت أبويأنا إهنه معاه من ليلة إمبارح ومنمتش .


تلبكت ثريا قائله لتبرير
ما إنت عارفه خواتك فى المدرسه ويادوب رچعوا من المدرسه على دروسهموأنا كنت مشغوله بيهمودلوك كمان لازمن أرچع للدار عشانهمإنت مش هتقدري على خدمتهم وتلبية طلباتهم وكمان رغم أن بكره الچمعه بس حداهم دروس بدريولازمن أصحيهم قبل الميعاد على ما يقول من النوم وإنت إهنه هرتاحي وتنامي على أي سرير فاضى بالاوضه وحظك الأوضه فيها كم سرير خالي والدكتور جال أن صحة بوك اتحسنت يعنى بس هتيجي مرافجه له ونس.


نظرت حسني لها بإنصياع قائله
تمام يا مرت ابوي انا هبات الليله مرافجه لابوي بالمستشفى بس بكره تچي بدري .
إبتسمت ثريا قائله
يا دوب بس خواتك يروحوا دروسهم من بدري وهكون إهنه.
دار القدوسي
دخل محمود إلى غرفة مؤنس وسمع نهايه حديث على الهاتفزفر نفسه پغضب وهو يجلس جوار مؤنس على الآريكه...نظر له مؤنس بإستفسار قائلا
فى أيه مالك.
وفي محمود نفسه پغضب قائلا
يستغرب على حال الدنياوصعبان عليا قلب بت مسك اللى إتكسر بسبب جاويد اللى معرفش عاچبه أيه فى سلوانوبيچري وراها وهى ولا على بالها وآخر المتمه كمان إتسحبت كيف الحراميه آخر الليل ومعرفش راحت فين.
رد مؤنس
راحت ل هاشم الفندق أبوها وهتبعد عنيه وعاوزه تشبع منيهبس هو إتصل علي وحالي إنه چايبها وچاي لإهنهعشان بكره فرحها وهتطلع من داري عروس لدار چوزها.
تنهد محمود يشعر بآسى...وضع مؤنس يده فوق فخذ محمود يشعر هو الآخر بآسى قائلا
أوعاك يا ولدي تكون فاكر إنى مش حزين على مسك وقلبها اللى إتكسر ...مسك عيندي غاليه بس كل شئ نصيب ومكتوب هى كانت جدام جاويد من سنينوانا نفسي إستغربت لما هو طلب مني يد سلوان وظنيت وجتها إنى سمعت حديته غلط وأكدت عليه وجالي أنه عمره ما شاف مسك غير زي أختهربنا هو اللى بيوفج الجلوب يا ولديومسك لساها صبيه وألف مين يتمناها وربنا أكيد رايد ليها الأفضل من جاويد...اللى يبادلها مشاعرها.
تنهد محمود بأمل متمنيا تحقيق ذالك وتفوق مسك من ذالك الغرام البائس لها. 
بسيارة جاويد 
إبتسم وهو ينظر إلى سلوان المغشي عليها تنهد بشوق وهو ينظر إلى وجهها الملائكي الطريق خلفه جعله يتراجع متنهدا بشوق لم يأتي الوقت بعد لتحقيق تلك الأمنيه من .
سمع صوت طرق على زجاج باب العربيه المجاور له فإبتسم وفتح الزجاجورأي لهفة هاشم الذى نظر نحو سلوان وإنخض بتسرع وإتجه للناحيه الأخرى للسياره ةفتح الباب قائلا
مالها سلوان.
تبسم جاويد قائلا
سلوان بخير يا عمي هى بس أغمي عليها بقصد.
شعر هاشم بوخز فى قلبه سألا
مش فاهم يعني أيه مغمي عليها بقصد.
فسر جاويد له ما حدث بينه وبين سلوان وأنه ضغط على العرق النابض بعنقها حين فقد السيطره عليها.
تنهد هاشم قائلا
أنا عارف إن سلوان عنيده ومش عارف رد فعلها هيكون أيه لما تعرف إنك جاويد الأشرفمكنش لازم أطاوعككان لازم تعترف ليها إنك مش جلال قبل كتب الكتاب.
زفر جاويد نفسه قائلا
حضرتك قولتها سلوان عنيده ولو كنت أعترفت ليها قبل كتب الكتاب كانت هتعند وثقتها فيا هتقل
بل يمكن تنعدم.
تهكم هاشم قائلا
ودلوقتي لما تعرف ثقتها فيك هتزيد ومش هتعند معاك.
تبسم جاويد قائلا بثقه
متأكد هتعند وثقتها فيا هتقل بس بسهوله هقدر أسيطر على عنادها وهى مراتي وكمان هقدر أرجع ثقتها فيا تاني كن متأكد وإطمن على سلوان معايا يا عمي.
تنهد هاشم قائلا
للآسف أنا شاركت معاك فى خداع سلوان وقسيت عليها جامد ومبقاش قدامي غير إن أثق فيكبس عاوزك تحطها فى عينيك يا جاويد لأن سلوان أغلى شئ فى حياتي وكن متأكد إنها لو فى لحظه لمحت لى إنها مش مرتاحه معاك ...
قطع جاويد بقية حديث هاشم قائلا
مالوش لازمه الكلام ده يا عمي حضرتك شوفت بنفسك ثقتها فيالو مكنتش واثق إني



 

أقدر أحتوي سلوان وإني ليا مصداقيه عندها بغض النظر عن إنها متعرفش إنى جاويد الأشرف بس مع الوقت هى هتتأكد إن جلال وجاويد نفس الشخصيه اللى وثقت فيها من الأول مفيش فرق غير الأسم فقط .
تنهد هاشم بإقتناع قائلا



تمام أنا بقول بلاش تفوقها وسيبها نايمه وأنا هتصل عالحج مؤنس أقوله إنك راجع ب سلوان 
تاني لدارهسلوان هتطلع عروسه من دار القدوسى. 
... ...
بعد قليل 
ترجل جاويد من السياره كذالك هاشم 
الذى فتح الباب المجاور ل سلوان وإنحنى وكاد يحملهالكن توقف وهو يشعر ببعض الآلم بظهره وإستقام ونظر نحو إقتراب جاويد قائلا بمزح


حظك إن عندي ديسك فى ضهري وإلا كنت شيلت أنا سلوان دخلتها لجوه بس هى شرعا وقانونا دلوقتي مراتك وإنت الأحق بها.
إبتسم جاويد وإنحني يحمل سلوان شعر برجفه خاصه حين إتكئت رأس سلوان على صدره بلاش شعور منها ...دخل بها من بوابة منزل مؤنس الذى كان فى إنتظاره مبتسمالكن رأى محمود ذالك المشهد الذى غص بقلبه .


بغسق الليل 
مازالت صفيه تمكث مع مسك بنفس الغرفه 
نظرت نحوها وتنهدت پحقد قائله بوعيد
وحق رجدتك رقدتكدى فى السرير كيف اللى فى غيبوبه لم أسيب اللى إتسببوا فى رجدتك دى ينتهوا دجيجه واحده ببعض
نهضت صفيه وخرجت من الغرفه تتسحب مثل اللصوص إلى أن وصلت إلى 
خلف الباب الخلفي ل دار القدوسىوقامت بفتحه بهدوء لكن الباب كاد يصدر صوت زمجره عاليه خشيت أن يكون سمعها أحد فتوقفت تراقب الطريق لبضع لحظات قبل أن تعاود فتح الباب أكثر لكن إنخضت وتلبس جسدها حين رأت عينين حمراوتين يشعان بڼار من ظلام دامس حولهما للحظه نطقت بسم اللهأعوذ بالله.
إغتاظت منها الآخري وقالت بشيطانيه
كانك چنيتي وبجي جلبك رهيف يا صفيه.
إزدردت صفيه ريقها الجاف وقالت بتقطع
غوايش.
ردت غوايش يتهكم
أه غوايش مش كان بينا ميعاد من ليلة إمبارحوأها أنا چيتلك وأنا عمري ما عملتها وروحت لحدا بيت حد بس عشان تعرفي إنك غاليه عيندياللى إتحدت فيه وياك فيه أها فى الجزازه الإزازه دى كل المطلوب منك ترشيه على عتبة الأوضه اللى هيتجوز فيها چاويد وبت مسكوبعدها جاويد هيشوفها مسخ وېخاف يقرب منيها.
بيد مرتعشه أخذت صفيه الزجاجه من يد غوايشحتى أن الزجاجه كادت تقع منها لولا أن تمسكت بها غوايشوتهكمت قائله
مالكيدك بترعش ليه هى دي أول مره إياك.
نظرت صفيه خلفها وتحججت قائله
لله بس دى أول مره تجيلإهنه وخاېفه حد يشوفك.
تهكمت غوايش قائله بثقه
لله مټخافيش من ديوبعدين فين قتر بت مسك اللى طلبته مينكي .
أخرجت صفيه وشاح سلوان من ثنايا ثيابها قائله
أها الطرحه دي بتاعتنا وكانت لبستها ومتغسلتشيعني فيها عرقهاكيف ما طلبتي.
بعين تلمع بريطانيه مدت غوايش يدها وأخذت الوشاح من صفيه قائله
زينيبجي كيف ما طولت لك رشى اللى فى الجنازه دي قدام باب التوبه اللى هيتجوز فيها جاويد وأتوكدي أن محدش هيخطي قبل العروسه للأوضه...ومټخافيش حتى لو حد تاني خطي مش هيأثر فيه العمل متعزم عليه بإسم جاويد وسلوان كيف ما جولتلى إسمهاويومين وتعاليلى أكون حضرت ليك المطلوب اللى هيخلي عقل بت مسك بشت منيها وتطلب الطلاقأو تهچ من إهنه من غير راجعه.
أمائت صفيه برأسها موافقه بظفر قائله
تغور بلا رجعه.
تبسمت غوايش بشيطانيه توهم صفيه
هتغور بس نفذى اللى حولت عليهلازمن أمشي دلوك...بس حاذري حد يشوفك وإنت بترشي الجزازهدار صلاح بكره هيبجي فيها فرحوالداخل أكتر من الخارج.
ردت صفيه بثقه
لله مټخافيش أنا خابره الدار زين.
لمعت عين غوايش وبلحظه تلفتت صفيه خلفها وعادت تنظر أمامها لم تجد غوايش إختفت كآنها
تبخرت مثل الضباب الأسودشعرت برجفه قويه وسريعا أغلقت خلفها باب الدار وعادت تتسحب بهدوء إلى أن إقتربت من سلم المنزل الداخلي تلبشت مكانها كادت تتقابل مع مؤنس على درج السلم الذى رأها على ضوء خاڤت بالمكانوتسأل
كنت فين دلوك يا صفيه.
إبتلعت صفيه ريقها برجفه ومثلت الثبات قائله يتهكم
كنت نائمه چار مسك ومنظرها ۏجع قلبي وحسيت إنى هتخنقسيبتها وطلعت أتمشى هبابه أتنفس هوا فى الچنينهبس إنت أيه اللى صحتك دلوكلساه وجت على الفچر الآولاني ما يأذن.
رد مؤنس بعفويه
كنت